07:02 21 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    الرئيس الفلسطيني محمود عباس

    مرشح لمنصب وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية: عباس يعرقل المصالحة

    © AP Photo/ Andrew Medichini
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 97 0 0

    قال كامل أبو ماضي، مسؤول سلطة الأراضي في غزة، والمرشح لتولي وزارة الداخلية في حكومة التوافق، إن طريق المصالحة مفتوح أمام الجميع.

    وأشار في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، إلى أنه "يجب أن نكون واضحين، طريق المصالحة مفتوح، والإدارة في غزة سلمت كل مفاتيحها لحكومة التوافق، وبعض الوزارات مارست مهامها، مثل وزارة الأشغال والعمل، أما لماذا لم تمارس بقية الوزارات مهامها، فلأن هناك جهات داخلية وخارجية مستفيدة من الانقسام تؤثر على القرار السياسي الفلسطيني، ومشكلة المصالحة، أنها مرتبطة بشخص محمود عباس، وأخشى ألا تتم المصالحة بوجود هذا الرجل".

    وأضاف أبو ماضي، "لم نتردد في التعامل الإيجابي مع أي موضوع معروض لتوحيد مؤسسات الوطن، لذلك عندما جاءت حكومة التوافق كنا على استعداد لتسليم كل ما لدينا لها، ومن باب أولى إذا حدثت مصالحة وحكومة وحدة وطنية لن تجد تلك الحكومة أي عائق في ممارسة مهامها، فالشعب في الضفة وغزة هو شعب واحد، ومعاناته واحدة والنجاح بأي جزء من الأراضي الفلسطينية هو نجاح للشعب الفلسطيني، وهناك مبادىء يجب أن نؤكد ونركز عليها وهى أن المؤسسة الفلسطينية العامة هي لخدمة الشعب الفلسطيني، والتراشقات هي شأن السياسيين مع بعضهم البعض، وعلى أرض الواقع نحن نسعى دائماً لتوحيد المؤسسات والعمل المشترك لخدمة المواطن الفلسطيني".

    وأوضح، "دعوت الدكتور رامي الحمدالله، رئيس الحكومة، للمجيء إلى غزة ولم أسمع إجابة وبعثت هذا في رسائل خطية، ولم يكن هناك مانع واحد في القطاع من أن تمارس الحكومة عملها، فما الذي منعهم؟".

    وأكد أبو ماضي، أن مشكلة الكهرباء في غزة ليست في المحطات، مؤكداً أن القضية باستغلال تلك الأزمة للضغط على سكان قطاع غزة، وقد لوحظ أن هناك حملة لتسويق تلك الأزمة إعلامياً وظهرت أصوات تطالب بالثورة في القطاع.

    انظر أيضا:

    الخارجية الفلسطينية تطالب الإدارة الأمريكية بالعمل على إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
    الرئاسة الفلسطينية: مشروع الاستيطان الإسرائيلي بالقدس يتحدى مجلس الأمن
    الرئاسة الفلسطينية: لا سلام دون إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967
    القضية الفلسطينية ما بين مؤتمر باريس ولقاء موسكو... إلى أين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين, أخبار العالم العربي, المصالحة, حركة حماس, حركة فتح, العالم العربي, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik