19:32 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال العقيد أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، إن الهدف الاستراتيجي من معركة "قنفوده" والتي تم تحريرها من الإرهابيين، أنها كانت منطقة التنظيم والقيادة والسيطرة وتضم معسكرات التموين والتدريب ومعسكرات للإرهابيين، وتم القضاء على قادة المليشيات بالكامل، ما يمثل قفزة استراتيجية في محاربة الإرهاب.

    وأوضح "المسماري" في لقائه لبرنامج ملفات ساخنة الذي يعرض على إذاعة "سبوتنيك"، أن منطقة قنفوده أصبحت محررة ولا يوجد بها مدنيون أو عسكريون ولا حتى إرهابيين سوى منطقة صغيرة لا تتعدى نصف كيلومتر مربع، تتحصن بها مجموعات صغيرة، وبها بعض الأسرى.

     وأوضح أن القوات المسلحة قدمت في مرات سابقة ممرات آمنة حتى يخرج المدنيون من منطقة الصراع، لكن لم يتم تنفيذ ذلك، واقتضى الوضع تنفيذ هجمات عسكرية لتحرير المدنيين، وتم تحرير الرهائن في المنطقة، وبلغ عددهم 63 أسيرًا، مشيرًا إلى أنه لا توجد إصابات بين المدنيين.

     وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي، أن الوجهة القادمة للجيش الليبي هي العاصمة طرابلس، موضحا أن القوات تبعد عن العاصمة حوالي 400 كم، ويتم الآن إعادة تأهيل القوات واستكمال الإعداد ودعم غرفة عمليات سرت الكبرى وفي طرابلس.    

    انظر أيضا:

    المسماري لـ "سبوتنيك": السراج يدعم مليشيات تخطط للهجوم على الهلال النفطي
    المسماري: قرار مجلس الأمن الأخير يخص مليشيات مصراتة وطرابلس
    ليبيا... المسماري يكشف خطة تحرير "سرت"
    المسماري: ميليشيات حكومة الوفاق تخطط لاحتلال الهلال النفطي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار ليبيا, أخبار العالم العربي, سبوتنيك, المسماري, الناطق باسم الجيش الوطني الليبي العقيد أحمد المسماري, الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني العقيد احمد المسماري, قنفوده, العالم العربي, العالم, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook