23:48 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد علي مقصود، إن المرحلة الثالثة من عملية "غضب الفرات" التي تستهدف تنظيم "داعش" في ريف الرقة الشرقي، تتم بعد التفاهمات الروسية الأمريكية في أستانا، وكانت نقطة التنسيق التي عبرت عن التفاهم الثلاثي بين روسيا وأمريكا وتركيا، فكان هناك استهداف للدواعش في منطقة الباب، التي تشكل الحد الفاصل بين شرق الفرات وغربه.

    وأكد مقصود في حديثه لبرنامج "ملفات ساخنة" على أثير إذاعة "سبوتنيك"، أنه لابد من التنسيق مع الجيش العربي السوري حتى يتم القضاء على "داعش" في دير الزور والرقة.

    وأضاف، أمريكا تعمل باستراتيجية الفوضى في المنطقة، وتريد أن تساوم بأوراق تملكها حتى لا تهدأ المنطقة وتدوم فيها الحروب، مع دور روسي كبير لإحلال الاستقرار.

    وعن شن طائرات من سلاح الجو الأردني عدة ضربات على مواقع لتنظيم "داعش" في جنوب سوريا، قال مقصود، إن هناك اجتماعا منذ 10 أيام في السعودية ضم ضباطا من روسيا وأمريكا والأردن والسعودية وسوريا، للتنسيق والتعاون مع الجيش العربي السوري، لتنفيذ ضربات على الجنوب السوري وهو ما حدث من قبل الجيش الأردني. وأكد على أن الأردن بالتنسيق مع الجيش العربي السوري، يستطيع الانخراط في محاربة "داعش"، الذي بدأ الإرهاب يطاله ويهدد أمنه ونسيجه الاجتماعي.

    انظر أيضا:

    سد الفرات...السلاح الأخير لتنظيم "داعش"
    الحكومة التركية تعلن متى تنتهي عملية "درع الفرات" شمالي سوريا
    "داعش" يقطع المياه عن حلب من مصدرها على نهر الفرات
    الكلمات الدلالية:
    أستانا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook