05:43 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    حالة من الغضب في الأوساط الفلسطينية جاءت بعد إعلان المحكمة الإسرائيلية بالقدس، حكمها بسجن الطفلة الفلسطينية منار شويكي (16 عاماً) مدة ست سنوات.

    وكانت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة القدس قد حكمت يوم الأحد، على الطفلة المقدسية منار شويكي (16 عاما) بالسجن ست سنوات، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

    وقالت حياة شويكي والدة الطفلة منار: "صدمنا بحكم المحكمة الإسرائيلية على منار، ولا أستطيع التوقف عن التفكير بابنتي وبشعورها داخل السجن".

    وأكدت شويكي في حديث لـ"سبوتنيك"، أن ابنتها اُعتقلت من أمام باب المدرسة، ولم تكن تحمل أي آلة حادة، ولم تكن تفكر أو تنوي تنفيذ أي عملية، بحسب ما زعمت القوات الإسرائيلية.

    وأشارت إلى أن، "منار لم تستطع تحمل الخبر وكانت متعبة وحزينة جداً بعد نطق الحكم عليها مما زاد من خوفنا عليها".

    وأضافت، "كل الأحكام الإسرائيلية على المقدسيين قاسية جداً وجائرة، وكل الاتهامات التي توجه لهم خاصة الأطفال ملفقة وكاذبة".

    وتعتبر شويكي أصغر أسيرة مقدسية داخل السجون الإسرائيلية، واعتقلت قبل عام عقب مغادرتها مدرستها في حي وداي حلوة ببلدة سلوان بالقدس بحجة العثور على سكين في حقيبتها، وأنها كانت تنوى تنفيذ عملية طعن.

    وعبر آلاف النشطاء على مواقع التواصل عن غضبهم على حكم المحكمة الإسرائيلية واعتبروه حكماً جائراً يستهدف الأطفال الفلسطينيين بشكل عام والمقدسيين بشكل خاص.

    وعقب الناشط حاتم حسين على قرار المحكمة الإسرائيلية قائلاً: "إن القوات الإسرائيلية تستهدف سكان مدينة القدس بهدف التضييق عليهم وتهجيرهم، والاستيلاء على مدينة القدس بشكل كامل".

    وأضاف حسين في حديث لـ"سبوتنيك"، "المحاكم الإسرائيلية أصبحت لا تفرق بين كبير وصغير، ولا تراعي مواثيق حقوق الإنسان أو حقوق الطفل، مما يهدد الأطفال الفلسطينيين بقضاء أعمارهم في الزنازين الإسرائيلية".

    من جهتها أكدت الناشطة سوزان دنديس من مدينة القدس، أن "قوات الجيش الإسرائيلي لفقت الكثير من الحوادث للشباب والأطفال الفلسطينيين بدعوى أنهم قاموا بمحاولة تنفيذ عملية طعن أو اعتداء على الجنود أو المستوطنين".

    وأوضحت دنديس في حديث لـ"سبوتنيك"، أن السياسة الإسرائيلية تجاه الأطفال الفلسطينيين تهدف إلى خلق الردع والخوف في قلوب الفلسطينيين، مشددةً أن "كل الأحكام الإسرائيلية لن تكسر شوكة المقدسيين وتجعلهم يتخلون عن أرضهم وتراثهم وحقهم المشروع".

    يشار إلى الأسيرة الطفلة منار شويكي قضت بالسجون الإسرائيلية أربعة عشر شهراً، وقد تنقلت في عدة سجون، وتقبع حاليًا في سجن "الشارون".

    انظر أيضا:

    هل تسحب فلسطين اعترافها بإسرائيل
    وصول القائم بأعمال سفارة فلسطين إلى صنعاء
    رغم التهديدات...فلسطين متمسكة بحق تحكيم الجنائية الدولية ضد إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين اليوم, أخبار فلسطين, وزارة العدل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik