18:33 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    قال فيليب دوفينتر، رئيس الوفد البرلماني البلجيكي الذي زار سوريا اليوم الإثنين، إن العقوبات التي يفرضها الغرب على سوريا تسببت في نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية في مستشفيات مدينة حلب.

    دمشق — سبوتنيك

     أوضح دوفينتر، في مقابلة مع مراسل "سبوتنيك"، أن الوفد زار حلب واعتبر أن "هناك تشويه كبير في الإعلام" لما يجري هناك.

    وأضاف أن "الزيارة الأهم كانت لمشفى الجامعة حيث التقينا بمدير المشفى الذي عرض لنا معاناة الناس والنقص الذي يعانيه المشفى من تجهيزات طبية حيث أن معظم تجهيزات المشفى لم تعد تعمل لأنها معطلة ولا يمكن شراء قطع بديلة نتيجة العقوبات المفروضة على سوريا، كما أنهم بحاجة إلى أدوية ومساعدات طبية وبسبب مقاطعة سوريا من قبل الاتحاد الأوروبي لم يعد ممكناً الحصول عليها.

    وأوضح النائب البلجيكي كذلك، أن زيارة الوفد إلى سوريا تضمنت "لقاءات سياسية مع الرئيس بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم. وقد علمت من الإعلام الأوروبي أن الأسد أصيب بجلطة قلبية وأنه يعاني من مرض القلب وغير ذلك. أنا قابلته منذ ساعة وتحدثنا لمدة ساعة ونصف تقريبا، وكان بمظهر جيد جدا ووضعه الصحي جيد وكان متحمسا جدا، لذلك أؤكد أن هذه المعلومات كاذبة وملفقة".

    وتابع أنه ناقش مع الأسد "العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والمواقف المتغيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واجتماع أستانا والمحادثات المرتقبة في جنيف، كما تحدثنا عن المستجدات الميدانية خاصة بعد تحقيق النصر في حلب، وعن المقاتلين الأجانب، إن هناك 650 مقاتل بلجيكي يقاتلون هنا مع "داعش"، تحدثنا عن كيفية حل هذه المشكلة بالتعاون مع الحكومة البلجيكية".

    وذكر دوفينتر إن لدى الأسد شكوكاً حول نوايا أردوغان وحكومته، وأنه أعرب عن اعتقاده بأن السلاح ما زال يتدفق إلى الأراضي السورية ليد "داعش" عبر السلطات التركية، وأنه يعتقد أن لدى أردوغان أجندة مزدوجة ويمكن لتركيا أن تفعل أي شيء إلى دعم سوريا".

    وفسر الأسد التغيّر في مواقف تركيا، بحسب دوفينتر، بأن أردوغان خاضع "لضعط من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

    ويعتبر دوفينتر أن الأسد والحكومة والجيش في سوريا "ليسوا أعداء بل هم حلفاء لنا في نشر الحرية والأمن في الشرق الأوسط وأوروبا أيضاً"، معرباً عن سعادته "بتدخل روسيا لدعم سوريا ليس عسكرياً فقط بل إنسانياً بما تقوم به للشعب السوري".

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يحرر أكثر من 32 بلدة ومزرعة في شرق حلب (فيديو)
    العسكريون الروس يقدمون مساعدات إنسانية لدار رعاية المسنين في حلب
    هكذا ستتخلص حلب السورية من 50 مليون متر مكعب من الأنقاض
    حلب تستضيف أول مباراة منذ 5 سنوات
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, حلب, العقوبات الغربية, عمل المشافي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook