00:19 20 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    الرئيس الفرنسي هولاند والرئيس الفلسطيني محمود عباس

    هولاند: إقرار إسرائيل قانون المستوطنات يهدد حل الدولتين

    © REUTERS/ Jacky Naegelen
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ملف الاستيطان والمستوطنات (73)
    0 6111

    قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اليوم، إن قانون المستوطنات الذي أقر في إسرائيل يوم أمس، يهدد حل الدولتين للصراع في الشرق الأوسط، باعتباره "الحل الوحيد الممكن" لهذه الأزمة.

    باريس-سبوتنيك

    وأضاف في مؤتمر صحافي مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، أن "المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين هي الطريقة الوحيدة لإيجاد حل الدولتين وهو الحل الوحيد".

    وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن "القانون الذي اعتمدته إسرائيل أمس (قانون المستوطنات) يمس بحل الدولتين ويهدده"، وتابع "لدينا مخاوف وهي أن تتخذ الولايات المتحدة قرارات أحادية الجانب" في إشارة إلى تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن نقل السفارة الفلسطينية إلى القدس.

    ومن جانبه قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الكنيست الإسرائيلي ناقش وأقر قانوناً يجيز "سرقة" الأراضي الفلسطينية، وناشد المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الشعب الفلسطيني وأرضه.

    وأوضح أن "البرلمان الإسرائيلي ناقش أمس مشروع قرار يجيز سرقة الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية، ونناشد الجهات الدولية لمساعدة حماية وجودنا وأرضنا"، في إشارة إلى إقرار قانون المستوطنات.

    وتابع "أؤكد على ما جاء في بيان باريس ومن بينها تشكيل لجنة متابعة لمراقبة تطورات عملية السلام على حدود 67"، مضيفاً "ولكن ما تقوم به إسرائيل الآن هو استهداف دولة واحدة بنظام الأبارتهايد وهذا خطر علينا وعلى المجتمع الدولي، نحذر منه".

    الموضوع:
    ملف الاستيطان والمستوطنات (73)

    انظر أيضا:

    الفلسطينيون: وداعا لحل الدولتين
    هل يقضي ترامب على حلم الفلسطينيين بحل الدولتين
    قيادي فتحاوي: قانون "التسوية" يشرعن الاستيطان الإسرائيلي ويقتل "حل الدولتين"
    السفير المصري في إسرائيل: حل الدولتين لا يزال متاحا وممكنا
    قانون "تبييض الاستيطان": هل أعلنت إسرائيل حربا مفتوحة على حل الدولتين؟
    الكلمات الدلالية:
    الأزمة الفلسطينية, مؤتمر صحفي, أخبار فلسطين, حل الدولتين, الاستيطان, الرئاسة الفرنسية, السلطة الفلسطينية, فرانسوا هولاند, محمود عباس, العالم العربي, إسرائيل, فلسطين, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik