16:17 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    تنظيم داعش

    لماذا يستغني "داعش" عن مقاتليه الأجانب

    © AP Photo / Militant Website, File
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    كشف عمر بدر الدين، الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، أن تنظيم "داعش" الإرهابي ما زال يبحث حاليا عن مصادر للتمويل، بعدما أجبره الجيش العراقي على التراجع في الموصل بدرجة كبيرة، بالإضافة إلى حصاره في عدة مناطق من قطع مصادره اللوجستية، وأن هناك مندوبون من التنظيم يطوفون عدة دول لجمع تبرعات من داعمي التنظيم.

    وأضاف، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، أن "داعش" يبحث عن دعم يمنع تفككه في مواجهة الحروب القوية التي تشهدها قواته في كل من العراق وسوريا، حيث يحاول مغازلة تنظيمات أخرى تحظى بدعم من بعض الدول الأجنبية والعربية، لزيادة عدد مقاتليه، من خلال إشراك مقاتلي هذه التنظيمات في عمليات "داعش".

    ولفت إلى أن أبو بكر البغدادي، المختفي حالياً وتتردد شائعات حول مقتله، أرسل مندوبين إلى عدد من الدول، للقاء خلايا نائمة، وإقناعها بالتبرع بالمال لصالح التنظيم، وتجنيد شباب من الحركات المتشددة، للقتال تحت راية التنظيم بدون مقابل مادي، لتخفيف الأعباء المالية عنه.

    ومنح التنظيم الإرهابي — حسب بدر الدين — إجازات غير مدفوعة الأجر لعدد من مقاتليه الأوروبيين خلال الفترة الماضية، ولكن هؤلاء عاد معظمهم منذ نحو 5 أشهر، فيما استغنى التنظيم عن خدمات آخرين، كانوا يتقاضون رواتب عالية للقتال داخل صفوفه.

    وأوضح بدر الدين، أن الحرب الدائرة حالياً، تسببت في قطع موارد التنظيم، والدعم المالي المباشر الذي كان يصله من عدة جهات، ما أدى إلى سحب التنظيم لكثير من قواته من عدة أماكن، وتوقف إرسال المساعدات — بشكل جزئي- لأسر مقاتليه الذين لقوا حتفهم في معارك سابقة.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يتقدم على "داعش" ويقترب من دير حافر شرقي حلب
    الجيش السوري يدمر تجمعات وتحصينات لتنظيم "داعش" في دير الزور
    بعد عودة المياه إلى حلب..."داعش" يقطعها من جديد
    بالصور..حب أسطوري ينمو فوق خسائر "داعش" شمال العراق
    الكلمات الدلالية:
    التخلي عن المقاتلين, داعش, أبو بكر البغدادي, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik