11:59 GMT03 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي، جمال الزحالقة، إن هناك موجة تطرف تجتاح إسرائيل على كافة المستويات، وعلى كافة الجبهات، ومنها التصريحات تجاه قطاع غزة، وأيضا تجاه الجولان وكذا التراجع عن التصريحات الكلامية التي كانوا يتحدثون بها بخصوص الدولة الفلسطينية.

    وأضاف الزحالقة، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 16فبراير/ شباط ، أن تلك التصريحات يتبناها الجناح المتشدد، وهناك قيادات إسرائيلية تريد جولة ثانية وحرب جديدة في غزة، وصرح بذلك أكثر من مسؤول إسرائيلي، وتلك التصريحات هي نوع من التحضير وتهيأة الإسرائيليين والرأي العام لما سيقومون به، وأول تلك التهديدات بالحرب هو استهداف قيادات معينة والتحريض عليها لإيجاد ذرائع لما هو قادم.

    وأكد الزحالقة، أن النواب العرب في الكنيست يقولون كلمتهم بوضوح، ولا يخافون من أحد، فرأينا نقوله من على منصة الكنيست وفي الصحافة والإعلام وفي كل مكان، فنحن ندين بشدة تلك التصريحات الإسرائيلية المتطرفة، ونحن نؤكد على موقفنا الثابت كنواب عرب، والذي يدين حصار غزة، وندعو لرفع هذا الحصار الظالم ونعتبره جريمة حرب، وندعو إلى محاكمة المسؤولين الإسرائيليين الذين ارتكبوا جرائم حرب تجاة شعبنا في غزة 2014.

    وأشار إلى أن التصريحات المتتالية للمسؤولين الإسرائيليين في تلك المرحلة هي مجرد تهديدات، وتل أبيب تنتظر ماذا ستكون سياسة ترامب عموماً، وفي اعتقادي أنهم لن يقوموا بعمليات عسكرية في هذه المرحلة، حتى تستقر العلاقات الأمريكية — الإسرائيلية، وتكون هناك تفاهمات استراتيجية بينهم، لأن إسرائيل لن تخوض أي حرب إلا عندما يكون هناك نوع من التفاهم مع الولايات المتحدة.

    انظر أيضا:

    إسرائيل تؤكد على توطيد العلاقات مع واشنطن قبل لقاء نتنياهو مع ترامب الأربعاء المقبل
    إسرائيل: لن نسمح لرئيس البيرو السابق من الدخول للبلاد إلا بعد تسوية القضايا القانونية ضده
    دبلوماسي سابق: "فيتو" أمريكا ضد "فياض" إشارة لعهد جديد مع إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, الكنيست, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook