19:34 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجيش السوري يدمر عن بعد سيارتين انتحاريتين لـداعش شرق حماة

    الإرهاب أجبر الفلاح السوري على ترك أراضيه...والخسائر 1100 مليار ليرة

    © Sputnik . Khaled Al-Khateb
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أكد وزير الزراعة السوري أحمد القادري، أن القطاع الزراعي في سوريا تعرض إلى أضرار كبيرة جداً بسبب الحرب الظالمة التي فرضت على البلاد، إضافة إلى العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب.

    طائرات امريكية من التحالف الدولي ضد ارهاب داعش
    © AFP 2018 / US NAVY / MC2 JACOB G. SISCO
    وأشار الوزير إلى اضطرار العديد من الأسر التي تعمل بالزراعة إلى ترك أراضيهم بسبب أعمال العنف التي تمارسها المجموعات الإرهابية المسلحة، الأمر الذي يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة وجدية تسهم في المساعدة في تحسين سبل العيش للمجتمعات الريفية وتوفير مشاريع صغيرة مولدة للدخل تساعدهم على استقرارهم وتمنع هجرتهم داخلياً وخارجياً.

    وجاء كلام الوزير القادري في كلمته خلال افتتاح المؤتمر الدولي "التطورات في مجال التنمية الزراعية" في العاصمة الهندية نيودلهي أمس لفت خلالها إلى أهمية هذا المؤتمر بالنسبة لسوريا إذ يسمح ببناء شراكات وإقامة علاقات واسعة مع أطراف عالمية الأمر الذي سينعكس بشكل إيجابي على القطاع الزراعي "وخاصة أن المنظمة الأفروآسيوية للتنمية وهي المشرفة على المؤتمر أعلمتنا استعدادها تنفيذ العديد من المشاريع الزراعية في سوريا".

    كما نوه الوزير السوري بحرص الحكومة السورية على دعم القطاع الزراعي الذي استمر بالعطاء والإنتاج على الرغم من كل الظروف القاسية والصعبة التي يمر بها، وذلك من خلال استمرار الحكومة في تقديم الخدمات للفلاحين وتأمين مستلزمات الإنتاج قدر الإمكان إضافة إلى تقديم المنح الإنتاجية ومدخلات الإنتاج النباتي والحيواني في جميع المحافظات السورية من دون استثناء، والهدف الأساسي هو إيصال كل ما يمكن أن يخدم الفلاح ويمكنه من الاستقرار في أرضه وتأمين قوته، وذلك بحسب ما ذكرته صحيفة "الوطن" السورية.

    يشار إلى أن القطاع الزراعي في سوريا يعتبر أحد أقوى وأهم القطاعات الإنتاجية السورية الرديفة للاقتصاد السوري والخزينة العامة، وكان حتى أشهر قليلة بعد بداية الأزمة السورية يتسم بالاكتفاء الذاتي للعديد من المحاصيل الأساسية الاستراتيجية التي تغطي حاجة البلاد دون اللجوء إلى الاستيراد إلا في بعض حالات تبادل المحاصيل مع بلدان أخرى.

    وكانت وزارة الزراعة السورية قد اعلنت قبل أيام قليلة عن الأضرار التي تعرض لها القطاع الزراعي خلال الأزمة وقدرا الأضرار المباشرة للبنى التحتية للقطاع العام بحوالي 94 مليار ليرة، أما فوات الإنتاج فيقدر بحدود 1100 مليار ليرة.

    انظر أيضا:

    سد الفرات...السلاح الأخير لتنظيم "داعش"
    ملايين أطنان القمح الروسي إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    اخبار الزراعة السورية, أخبار سوريا, المؤتمر الدولي "التطورات في مجال التنمية الزراعية", وزارة الزراعة السورية, الحكومة السورية, وزير الزراعة السوري أحمد القادري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik