10:00 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    طيار يقف إلى جانب مروحية مي-8 أ.م.ش.ت في المطار العسكري السوري حميميم في سوريا

    وزير سوري: مواجهة محتملة مع تركيا...والسعودية تسعى للتدخل البري

    © Sputnik . Dmitry Vinogradov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    قال وزير المصالحة السوري، علي حيدر، إن دمشق تفضل أن تجري معالجة ملف التدخل العسكري التركي في شمال سوريا بشكل سياسي في المرحلة الأولى، ولكنه لم يستبعد أن تحدث مواجهة عسكرية.

    دمشق — سبوتنيك

    وأكد حيدر في مقابلة مع "سبوتنيك" أن "سياسة الدولة السورية لم تتغير وموقفها تجاه وجود القوات التركية لم يتغير وهو اعتداء على السيادة السورية وهو احتلال، والباب مفتوح لمواجهة مباشرة بيننا وبين الأتراك".

    وتابع قائلا "ولكن بالتفصيل اختيار المكان والزمان والآلية لهذه المواجهة متروك للقيادة السياسية والعسكرية، وقد يكون من المستحسن أن يعالج في المرحلة الأولى سياسيا، وأن لا يتحول إلى صدام مباشر عسكري".

    وتحدث أيضاً عن "قدرة الجانب الروسي لمنع الوصول إلى المواجهة العسكرية وتراجع القيادة التركية عن إمكانية دخولها إلى الأراضي السورية والبقاء فيها إلى أجل طويل ومفتوح، لذلك من غير المستبعد تطور المواجهة في أي وقت من الأوقات".

    واختتم تصريحاته، قائلا "لا يوجد أي ممنوعات لذلك، الممنوع الوحيد هو أن تحاول تركيا فرض تواجدها في سوريا بطريقة مفتوحة، وأن تعتبر أنها تستطيع أن تعيد التاريخ إلى تجربة لواء إسكندرون".

    أما عن العلاقات مع الأكراد، فقال حيدر: "العلاقة مع الأكراد هي داخلية ويجب مناقشتها داخلياً، الأكراد ليسوا مكوناً خارجياً".

    ونفى أن تكون روسيا وسيط في هذه القضية، قائلاً إن "روسيا حليف لسوريا وتحاول أن تساعدها في جميع الملفات والملف الكردي من ضمن هذه الملفات التي تحتاج إلى معالجة، دور روسيا ميسر".
    وأكد أن "طبيعة العلاقة مع الأكراد هي داخلية ويجب مناقشتها داخليا، الأكراد ليسوا مكوناً خارجياً، وليسوا حالة منفصلة عن الشعب السوري".   
    وأشار إلى أن دمشق ترحب بأن يتواصل المسلحون أو الراغبون في تسوية أوضاعهم مع الجانب الروسي، فذلك خير من أن يتواصلوا مع "دول أعداء لنا".
    وأضاف أن "الجانب الروسي قدم الكثير من المساعدات الإنسانية والغذائية التي كانت بالمطلق إنسانية في المرحلة الأولى، ولكن الآن نحاول توظيفها في عملية المصالحة وأن تستهدف الأماكن جغرافياً وديموغرافياً للناس الداخلين في مشاريع المصالحة لتعزيز خطوات المصالحة في المناطق".
    وأكد أن "الدور الروسي بالطبع استطاع جذب بعضا من قيادات المسلحين إلى عملية سياسية بدأت في أستانا، وهذا شيء بمثابة اختبار صدق نوايا للمجموعات المسلحة بأنها راغبة في استبدال السلاح بالعملية السياسية واستبدال الطلقة بالكلمة، وهذا الاختبار ستظهر نتائجه بعد فترة من الزمن للجانب الروسي دور مهم فيها".
    وأوضح أن جهود المصالحة حققت نتائج طيبة في حي برزة في دمشق، بينما تواجه صعوبات في حي القابون بسبب تواجد مجموعات مسلحة تحمل طابع جبهة النصرة تخرب جهود المصالحة.
    واعتبر وزير المصالحة السوري أن اتفاق وقف الأعمال العدائية الذي جرى الاتفاق عليه في اجتماعي أستانا 1 و2 يشكل اختباراً لنوايا المجموعات المسلحة التي أعلنت رغبتها في فك ارتباطها بالتنظيمات الإرهابية والانخراط في المفاوضات السياسية.    
    ورأى حيدر أن السعودية تسعى لاستقطاب الإدارة الأمريكية الجديدة من أجل عمل عسكري بري في سوريا.
    واعتبر حيدر أن تصريحات السعودية بأن قواتها جاهزة لدخول سوريا ومحاربة تنظيم "داعش" هي محاولة لاستقطاب القرار الأميركي بهذا الشأن فيما بعد الانتخابات.    
    وأكد أن "المسألة في سوريا ليست مرتبطة بإقامة منطقة حظر جوي أو لا، لأنها خارج إمكانيات ترامب، هذه مسائل لا تعبر عن طبيعة السياسة الأمريكية في المنطقة".

     

    انظر أيضا:

    ترامب يحدد ممثل أمريكا في محادثات جنيف بشأن سوريا
    سوريا...استخدام 162 نموذجا من السلاح الجديد
    العسكريون الروس يقدمون مساعدات إنسانية لأكثر من 3 آلاف شخص في سوريا
    سرقة قافلة مساعدات للأمم المتحدة في سوريا
    مجلس الأمن يأمل أن تؤثر مفاوضات جنيف إيجابيا على الوضع الإنساني في سوريا
    ترقيات لجنرالات روس على أدائهم المهني في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار تركيا, التدخل التركي في سوريا, مواجهة سورية تركية, مواجهة, الجيش التركي, الحكومة السورية, وزير المصالحة السوري علي حيدر, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik