19:35 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مقبرة وادي السلام بمحافظة النجف العراقية، حيث مرقد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، أكبر مقبرة في العالم

    شاهد شاب عراقي ذهب إلى ألمانيا طالبا للعلم وعاد مذبوحا

    © REUTERS / Alaa Al-Marjani
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    علي، شاب عراقي لاجئ في ألمانيا، حصل على إقامة وفرصة للدراسة هناك بعد هجرته للعراق بحثا عن واقع أكثر أمنا.

    القدر جمع اللاجئ العراقي مع لاجئ آخر من أفغانستان عُرف بتطرفه، في مسكن واحد. ورغم مناشدة علي للسطات الألمانية للتدخل والرد على تهديدات أطلقها الأفغاني ضده، تم تجاهل الأمر.

    وبعدها حدثت الكارثة إذ وُجد علي مذبوحا وبظهره طعنات تجاوزت العشرين على يد المتطرف ذاته قبل أن يتسلم ذووه جثته في مطار بغداد في مشهد لم تستطع الدموع أن تقف أمامه.

    في هذا السياق، قال جواد كاظم، والد الضحية: "كان عنده مشاكل داخل المجمع وكانوا يحلّونها دون تدخل السلطة، فاستمر هذا الحال، وقد فرضوا على علي أقذر مهاجر من بين كل المهاجرين في دول العالم". (كلام محكي)
    ذوو علي وجهات نيابية حضرت مراسم تسلم جثة المغدور، دعوا الحكومة لتحرك عاجل لمتابعة القضية وإحقاق الحق مع التشديد على وجوب الطلب من ألمانيا عدم السماح للاجئ الافغاني بالهرب.

    أحد أقارب الضحية قال: "نطالب حكومتنا العراقية بأن تأخذ حقنا من الأيادي الداعشية في ألمانيا".

    لم يكن علي يعرف أن الخطر الذي هرب منه بحثا في أوروبا عن حياة آمنة مستقرة، سيلاحقه فيها لتقتله هناك يد غادرة استنسخت جرائم "داعش" في ألمانيا هذه المرة ذبحا بالسكين.

    انظر أيضا:

    الاستخبارات البريطانية تحذر من عودة الإرهابيات البريطانيات من سوريا و العراق
    روسيا تلبي طلبات العراق
    حظر للتجوال في غرب العراق على خلفية هجوم لـ"داعش"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik