12:02 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    علم فلسطين

    الفصائل الفلسطينية تحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد الأخير على غزة

    © Sputnik. Joi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    حمَّلت الفصائل الفلسطينية إسرائيل مسؤولية التصعيد الأخير على قطاع غزة، مؤكدة على حقها في الرد إذا استمر القصف الإسرائيلي للقطاع.

    يذكر أن 4 فلسطينيين أصيبوا اليوم الأربعاء، بعد أن شن الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة غارات على مواقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ردا على صاروخ أُطلق من قطاع غزة وسقط في منطقة مفتوحة في نطاق مجلس مستوطنات "شاعر هنيغيف" المحاذي للقطاع.

    وأكد عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني في اتصال مع "سبوتنيك"، أن الغارات الإسرائيلية المكثفة على قطاع غزة، تنسجم مع تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن نشر قوات دولية في قطاع غزة.

    وأوضح العوض، أن "نتنياهو يريد أن يضع قطاع غزة على صفيح ساخن بما يسمح له بتنفيذ مقترحه، والسيطرة الأمنية الإسرائيلية على منطقة الغور"، مشيراً إلى أن "التصريحات والغارات الإسرائيلية جاءت بعد لقاء نتنياهو بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعطى لنتنياهو الضوء الأخضر للقفز على حل الدولة الفلسطينية المستقلة، والسعي لفرض الحل الإقليمي، الذي لا يكون إلا بتسخين الأجواء في قطاع غزة".

    وأضاف، "الشعب الفلسطيني يرفض الحل الإقليمي ونشر قوات دولية في قطاع غزة، ونحن نطالب بنشر قوات حماية دولية في الضفة الغربية وقطاع غزة في وجه إسرائيل، وليس نشر قوات تنزع السيادة الفلسطينية".

    وتابع، "الشعب الفلسطيني سيواجه أي عدوان إسرائيلي، وسيعمل على إحباط أي مخطط إسرائيلي لفرض الحل الإقليمي وتجاوز حل الدولة الفلسطينية المستقلة".

    وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا في تصريح له، إلى دراسة فكرة إدخال قوات دولية إلى قطاع غزة في إطار تسوية مستقبلية للصراع الفلسطيني — الإسرائيلي.

    من جانبه قال الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم، إن "استمرار استهداف إسرائيل لمواقع المقاومة والمنشآت والممتلكات وتعمد تفجير الأوضاع في قطاع غزة لا يمكن السماح به".

    وأكد برهوم في تصرح صحفي،  أنه "لا يمكن القبول بفرض أي معادلات جديدة على المقاومة مهما كان الثمن"، محملاً إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استمرار التصعيد الخطير الذي يستهدف المقاومة وأهالي القطاع.

    وفي ذات السياق أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسرائيلي في فلسطين داود شهاب، أن "كل ما تسوقه إسرائيل من مبررات للتصعيد في قطاع غزة هي مبررات باطلة".

    وأضاف شهاب في بيان صحفي تلقت "سبوتنيك" نسخة عنه، أن "الحكومة الإسرائيلية تحاول خلط الأوراق من خلال التصعيد على غزة، وترجمة تهديداتها ضد الشعب الفلسطيني"، مؤكداً على حق المقاومة الفلسطينية في الرد على العدوان على غزة في حال استمر.

    بدورها أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين استمرار القصف الإسرائيلي على جميع مناطق قطاع غزة، مشددةً على ضرورة توحيد الجهود لتوفير حاضنة شعبية حول رؤية المقاومة وسبل الرد على العدوان الإسرائيلي.

    وأضافت الجبهة في بيان صحفي تلقت "سبوتنيك" نسخة عنه، أنه "يجب توحيد طاقات الشعب الفلسطيني حتى يتمكن من الصمود أمام هجمات الحكومة الإسرائيلية المتطرفة".

    وعلى الجانب الإسرائيلي قال أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي، إن "إسرائيل غير معنية بشن عملية عسكرية على قطاع غزة، ولكن في نفس الوقت لن تستمر بتحمل إطلاق الصواريخ من غزة".

    وأضاف ليبرمان في تصريحاته رداً على الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، إن "إسرائيل لن تتحمل إطلاق الصواريخ من غزة، وعلى حماس فرض الهدوء والنظام في القطاع".

    انظر أيضا:

    رفض تحرير فلسطين...نهب الأزهر...حرق المكتبات وهدم الأهرامات
    فلسطين ترد على قانون "إستيلاء" إسرائيل لأراضيها
    وصول القائم بأعمال سفارة فلسطين إلى صنعاء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطاع غزة, قطاع غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik