20:13 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد القيادي بحركة "فتح" قدورة فارس، أن اشتباكات مخيم "عين الحلوة" في جنوب لبنان تقودها مجموعات إرهابية، ولا يمكن أن نقول أنهم فلسطينيون، مشيرا إلى أن الشعب لن يقبل بمثل تلك الأعمال التي لا تخدم سوى الأعداء، مؤكدا على وجود لجنة من كل القوى الداخلية "وسنعمل خلال الساعات القادمة لإنهاء الوضع، ولن نسمح بإراقة دماء الفلسطينيين."

    وأضاف فارس، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، "هناك أطراف إرهابية  تريد نقل عدوى ما تعرضت له المنطقة إلى مخيمات لبنان، ولذا فكل الذين يبادرون لزعزعة السلم الأهلي في مخيم "عين الحلوة"، هم مجموعة من الأشخاص الظلاميين الإرهابيين، والحركة الوطنية في عين الحلوة وفي مخيمات لبنان بشكل عام، وفي توافق وطني شامل بين مختلف القوى الوطنية والإسلامية، الجميع متفق على ضرورة درء هذا الخطر عن أهلنا في المخيمات، وتلك الفئات الظلامية قد دمرت من قبل مخيم "نهر البارد"، ويريدون تكرار التجربة في عين الحلوة".

    وطالب قدورة، اللجنة الوطنية المشكلة أن تقف عند مسؤولياتها، وأن تواجه تلك التيارات وتجتثها من جذورها من أوساط المخيمات، "حتى لا تتحول تلك المخيمات إلى مخابىء لتلك التنظيمات، والحركة الوطنية لا تبادر بأي اشتباك، وكل مبادرات الاشتباك تكون من جانب هؤلاء الإرهابيين".

    وأكد على المحاولة قدر الإمكان لتجنب الاشتباكات حتى لا يؤدي هذا الأمر لتدخلات من خارج المخيمات، مبيناً أن كل من يتسبب في إراقة الدماء البريئة وبالأخص بحق المشردين من الفلسطينيين، الذين ينتظرون ساعة الرجوع لديارهم، لا جدال في أنه مجرم، وكانت الحركة الوطنية منذ تأسيسها تعمل على منع الاشتباكات في المخيمات تحت أي شعار.

    انظر أيضا:

    استنفار أمني في مخيم عين الحلوة
    مخيم عين الحلوة لن يكون مقرا أو ممرا للمجموعات الإرهابية
    "حماس" تجري اتصالات لوقف اشتباكات "عين الحلوة" بجنوب لبنان
    اشتباكات مخيم "عين الحلوة" العنيفة بعيد زيارة الرئيس عباس إلى لبنان
    تفجير قنبلة في مخيم عين الحلوة تزامنا مع زيارة محمود عباس إلى لبنان
    اشتباكات في مخيم "عين الحلوة" في لبنان بين "فتح" و"جند الشام"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, مخيم عين الحلوة, جنوب لبنان, قدورة فارس, حركة فتح, حركة حماس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook