19:31 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    قال نائب رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة، يحيى القضماني، إن فريق التفاوض التابع للهيئة مستعد للعودة إلى جنيف في حال دعت الأمم المتحدة إلى جولة خامسة من المفاوضات في 20 آذار/مارس الجاري، "لأن هدفنا الوصول إلى حل سياسي".

    جنيف — سبوتنيك

    وأضاف القضماني، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، في اليوم الأخير للمفاوضات السورية، أن "هذا موعد يناسبنا جميعاً ومستعدون للمجيء في هذا الموعد"، مؤكداً أنه "حين يكون هناك دعوة للعملية السياسية وأي محاولة لإحلال السلام في بلادنا نحن مستعدون للذهاب حتى المريخ".

    وقال القضماني كذلك إن الهيئة مهتمة بمناقشة محاربة الإرهاب، معتبراً أن الأمر يهم المعارضة أكثر من الحكومة السورية، "وخاصةً جرائم الحرب وجرائم الإرهاب والجرائم ضد الإنسانية".

    وأتهم القضماني الحكومة السورية بأنها استخدمت النقاش حول محاربة الإرهاب "ليحاول أن يمنعنا من الحديث عن أي شيء من شأنه أن يساعد في المفاوضات الحقيقية".

    وكان وفد الحكومة السورية إلى المفاوضات طلب ضم بند محاربة الإرهاب إلى السلال الثلاث التي اقترح المبعوث الأممي إلى سوريا، دي ميستورا، بحثها بشكل متواز خلال المفاوضات.

    ورأى القضماني أن "المفاوضات بدأت بشكل جدي هذه المرة، الأجندة تم الاتفاق عليها، وهنالك رغبة كبيرة لدى الهيئة العليا للمفاوضات في إنجاح هذه الجولة".

    وأوضح أن الهيئة ترى أن أموراً "استراتيجية" مثل مكافحة الإرهاب "يمكن الحديث عنها في أستانا، ونحن نثق في أصدقائنا الروس"، واستدرك "نحن لا نرفضها هنا من حيث المبدأ، ولا نرفض مناقشتها، لكننا نخشى أن يستخدمها النظام للتهرب من بحث القضايا الرئيسية، مثل عملية الانتقال السياسي ووضع الدستور الجديد للبلاد، وغيرها من القضايا".

    كان دي ميستورا سلّم الوفود السورية إلى جنيف ورقة إجراءات عن السير المقترح للمفاوضات، طرحت أن تنقسم الوفود المشاركة إلى مجموعات عمل تناقش سلالا ثلاث، هي الانتقال السياسي والدستور السوري الجديد، وإجراء الانتخابات، بشكل متواز، حتى تم اقتراح إضافة محاربة الإرهاب إلى المفاوضات.

    وكانت مصادر مشاركة في المفاوضات أعلنت أنه تم طرح استئناف المفاوضات في جولة خامسة في العشرين من آذار/مارس الجاري.

    وانطلقت الجولة الرابعة من المفاوضات، الخميس الماضي، بعد توقف دام لأكثر من عام مع تدهور الأوضاع في سوريا وتأزم الوضع الإنساني. وكانت الأطراف السورية وقعت اتفاقاً بوقف إطلاق النار واستئناف المحادثات، بضمانة روسية-تركية، نهاية العام الماضي.

    انظر أيضا:

    عضو "الهيئة العليا" للمفاوضات السورية: وفد من الائتلاف قد يزور موسكو بعد جنيف
    الجعفري يحمل وفد الرياض مسؤولية أي فشل محتمل لمفاوضات جنيف
    رندا قسيس: مفاوضات جنيف لن تؤدي إلى نتائج إلا برحيل دي ميستورا
    الكلمات الدلالية:
    محادثات جنيف, سويسرا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook