20:43 19 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    حاخام

    البرغوثي: نقل السفارة إلى القدي سيجابه برفض فلسطيني وعربي ودولي

    © AFP 2017/ Ahmad Gharabli
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    15741

    قام وفد من الكونغرس الأمريكي بزيارة إلى إسرائيل لغرض رئيسي وهو نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

    وعن هذا الموضوع قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي في حديث لـ"سبوتنك": إن المعنى الوحيد لما يجري هو أن اللوبي الإسرائيلي الذي يتحكم بهؤلاء النواب ويموّل حملاتهم الانتخابية يستعملهم اليوم من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية للإقدام على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مشيراً إلى أن هذا بالتأكيد يجابه برفض دولي وفلسطيني وعربي، والولايات المتحدة تعلم جيداً أنها إن قامت بهذه الخطوة ستكون شريكة لإسرائيل في خرق القانون الدولي وفي ارتكاب ما يعتبره القانون الدولي جريمة حرب بضم أراضي للغير بالقوة.

    ولفت البرغوثي، خلال حلقة البعد الآخر على أثير "سبوتنيك"، إلى أن إدارة ترامب تتعرض لضغوط من لوبي إسرائيلي موجود بقوة داخل هذه الإدارة "وترامب أدرك أن هناك أبعاداً عميقة ومخاطر حقيقية من نقل السفارة لذلك هناك حالة من التردد لم تحسم إلى هذه اللحظة".

    وأكد البرغوثي أن كل رئيس أمريكي كان يعلن في حملته الانتخابية عن نيته نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والكونغرس الأمريكي اتخذ أكثر من قرار في السابق بنقل السفارة، وكان كل رئيس يقوم بتعطيل هذا القرار لإدراكه بخطورة هذا الأمر.

    وأضاف: كاد أن يفعلها ترامب، ولكنه شعر وتم إخباره من أجهزته الأمنية بأن ذلك سيؤدي إلى انفجار عارم في المنطقة، وبالتالي هم يحسبون التكاليف بمعنى إن كانت ردود الأفعال ضعيفة على هذا المخطط سيقدمون على هذه الخطوة ولكن إن كان هناك حملة فلسطينية وعربية قوية سيتراجعون عن هذه الخطوة لأن الجانب الفلسطيني مطالب باتخاذ خطوات جريئة وقوية رداً، خصوصاً على التوسع الاستيطاني الذي تقوم به إسرائيل وعلى رأس هذه الخطوات القيام بالإحالة إلى محكمة الجنايات الدولية.

    وطالب البرغوثي الدول الأوروبية التي وعدت مراراً بالاعتراف بفلسطين، أن تعترف بها إن كانت فعلاً  تدعم ما تسميه حل الدولتين. وأشار إلى أن ما يحسم الأمور في نهاية المطاف هو تغيير ميزان القوى على الأرض "وهذا لن يتحقق إلا بثلاث وسائل وهي المقاومة الشعبية وتصعيد حركة المقاطعة ضد إسرائيل وإنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني".

    من جهته قال الخبير في الشؤون الإسرائيلية أحمد رفيق عوض في حديثه لـ"سبوتنك": حتى اللحظة، يقال إن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بات قريباً، وإن كان ينطوي في داخله على الكثير من الإضرار بمصالح أمريكا ودورها وأخلاقياتها وتاريخها السياسي القريب وليس البعيد، وحتى لو كانت هذه الخطوة تقابل بالصمت من الجميع إلا أنه لا يعني القبول بها لأنها ستؤجج الصراعات في المنطقة، وهي خطوة تفتقر كثيراً للحكمة وتعلن عن الصدام والمواجهة والإضرار بمصالح الجميع.

    وأكد عوض أن الاتحاد الأوروبي يمكنه بعد أن طالبه ترامب بالدفاع عن نفسه بما يعني تخليه عنه. وعليه فإنه من الممكن أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارات تضغط على الولايات المتحدة للتراجع عن هذه الخطوة.

    وأشار عوض إلى عمق وقوة العلاقة بين الحزب الجمهوري وبين حزب الليكود حتى من أيام الرئيس كارتر. وكل حزب يعمل لحساب الآخر في منطقته، فالحزب الجمهوري يعمل لحساب الليكود في إسرائيل والليكود يعمل من أجل الجمهوريين في أمريكا، لذلك على العرب وعلى السلطة الفلسطينية أن يتحركوا قبل فوات الأوان.

    انظر أيضا:

    برّي: إذا نقلت السفارة الأمريكية إلى القدس سأدعو لإغلاق السفارات العربية في أميركا
    أبو الغيط: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيفجر الشرق الأوسط
    ترامب ينقلب على نتنياهو...ويحدد موقفه من نقل السفارة للقدس
    وزير إسرائيلي يكشف موعد نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس
    عريقات: فلسطين ستتخذ قرارات مصيرية إذا تم نقل السفارة الأمريكية للقدس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين اليوم, أخبار اسرائيل, نقل السفارة الأمريكية إلى القدس, الكونغرس الامريكي, مصطفى البرغوثي, الولايات المتحدة الأمريكية, فلسطين, اسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik