Widgets Magazine
19:39 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    رفعت الجمال مع زوجته الألمانية وابنه الوحيد

    رأفت الهجان...جاسوس مصري أم إسرائيلي

    © Photo / kandeel
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    11219
    تابعنا عبر

    تقرير "مثير" نشرته صحيفة "هأرتس"الإسرائيلية، أمس، عن العميل رفعت الجمال الشهير بـ"رأفت الهجان"، أثار جدلًا واسعًا خلال الساعات الماضية.

    الصحيفة الإسرائيلية، قالت إن المعلومات التي وردت في مسلسل "رأفت الهجان" وتشير إلى أنه كان عميلًا مصريًا اخترق المخابرات الإسرائيلية هي معلومات غير دقيقة.

    وأضافت الصحيفة، في تقريرٍ نشره موقعها الإلكتروني، أمس السبت أن "رأفت الهجان كان في الواقع عميلًا مزدوجًا عمل بشكل أساسي لصالح إسرائيل وساعد في تمكين إسرائيل من الانتصار في حرب 1967".

    كما نقلت الصحيفة عن معلق الشؤون الاستخباراتية عوفر أدرات، أنَّ المخابرات المصرية أرسلت "رفعت الجمال" إلى إسرائيل تحت هوية يهودية باسم جاك بيتون، إلا أنَّه سرعان ما كشفه الموساد وتم اعتقاله.

    وأضاف أدرات، أنَّ ضابط المخابرات الإسرائيلي مردخاي شارون، الذي تولَّى التحقيق مع الجمال بعد اعتقاله عرض عليه أن يتم إطلاق سراحه مقابل أن يعمل لصالح إسرائيل، فوافق الأخير.

    وقالت الصحيفة إن "شارون طلب من الجمال نقل معلومات مضللة عن إسرائيل للجانب المصري، بل وسعت المخابرات الإسرائيلية لإقناع المخابرات المصرية بضرورة الاعتماد على المعلومات التي كان يرسلها الجمال، عن طريق إعطائه معلومات حقيقية حول موعد شنها حرب 1956، لكن قبل يوم واحد فقط من اندلاع الحرب حتى لا يكون بوسع المصريين القيام باحتياطات تؤثر على مسار الحرب".

    وأضافت الصحيفة أن "إسرائيل استغلت الثقة التي اكتسبها الجمال لدى المخابرات المصرية وزوَّدته بمعلومات مضللة بشأن حرب 1967، حيث تمَّ الطلب منه التأكيد للجانب المصري أنَّ إسرائيل لا تنوي في هذه الحرب استهداف سلاح الجو المصري، رغم أنَّ الحرب بدأت بقيام إسرائيل بضرب كل المطارات المصرية، مما مكنها من تحييد نحو 80% من قوة سلاح الجو المصري".

    وبحسب الصحيفة، اشتهر شارون، الذي كان يلقب بـ"موتكا"، بشكل خاص بتجنيد العملاء من الفلسطينيين والعرب، حيث إنَّه كان يوظِّف العملاء في جمع المعلومات عن العالم العربي، علاوةً على استخدام عملاء مزدوجين في تضليل الدول العربية، وتوظيفهم في تنفيذ عمليات تصفية شهيرة.

    يُذكر أن مسلسل "رأفت الهجان"، قد حظي بشهرة كبيرة، وقام بدور البطولة فيه الفنانان محمود عبد العزيز ويسرا، وركز حول مهمة رفعت الجمال في إسرائيل.

    وقد أعدت "هأرتس" هذا التقرير بمناسبة مصرع مردخاي شارون (91 عاما) قبل أسبوعين عندما كان يقود دراجته الهوائية على شارع 531 بالقرب من مدينة "هرتسليا"، شمالي تل أبيب.

    وأشارت الصحيفة إلى أن أحد أهم العمليات التي نفذها شارون تمثلت في تصفية العميد مصطفى حافظ درويش، مدير الاستخبارات العسكرية المصرية في قطاع غزة عام 1956، حيث كانت إسرائيل تتهمه بالمسؤولية عن تنظيم وإرسال خلايا فدائية لتنفيذ عمليات في العمق الإسرائيلي انطلاقا من قطاع غزة.

    ونقل أدرات عن شارون قوله في مقابلة سابقة أجرتها معه صحيفة "معاريف" إنه نجح في تجنيد عميل على علاقة مباشرة بحافظ، قام بإهدائه ترجمة كتاب هتلر "كفاحي" مغلفا بغلاف متفجر، حيث انفجر الغلاف بمجرد أن حاول حافظ فتح الكتاب.

    وبحسب أدرات، فقد تتلمذ شارون في صغره في روضة أطفال كان يديرها الحاخام نتان ميليكبسكي، جد رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو في مدينة "هرتسليا"،  في حين درس في المرحلتين الابتدائية والثانوية مع صديقه أرئيل شارون، الذي أصبح في ما بعد وزيرا للدفاع ورئيسا وزراء.

    وفي مواجهة العملاء؛ فقد عمل مردخاي شارون بأسماء عربية مستعارة مثل "مراد" و"أبو رياض". وقد امتدحه أرئيل شارون كثيرا حيث قال عنه "إنه أكثر من عرف العرب".

    ضابط المخابرات المصري البارز محمد نسيم والشهير بـ"نديم قلب الأسد" وأحد الذين تعاملوا مع الجمال، رد قبل ذلك في حوار للكاتب الصحفي عادل حمودة نشر في مجلة روزاليوسف عام 1993، على مسألة تشكيك إسرائيل في رفعت الجمال الذى عاش فيها باسم "جاك بينون" وادعائها بأنه كان عميلًا مزدوجًا.

    وقال نسيم: "تتحرك إسرائيل كرد فعل لما أحدثه نشر قصة رأفت الهجان، ذلك البطل المصرى الرفيع الكفاءة والمستوى، الذي عاش في إسرائيل 20 سنة دون أن تعرف إلا بعد أذاعت المخابرات المصرية القصة بنفسها، ولو كان الهجان عميلًا مزدوجا كما يدعون، فلماذا ظل في إسرائيل؟، لماذا لم ينتقل للإقامة في مصر أو في إحدى الدول العربية؟، كيف يكون عميلًا للموساد وهو يعيش فى إسرائيل؟"

    وأضاف نسيم "أن هذه الأسئلة لن تجرؤ إسرائيل على الإجابة عنها"، ويقول: "ليست عادة المخابرات الإسرائيلية هذا الانتظار الطويل قبل كشف العملاء المزدوجين، والدليل على ذلك قصة الجاسوس المصرى كيفوركي يعقوبيان".

    ويكشف نسيم حقيقة كيفوركي يعقوبيان قائلًا، إنه كان أرمينيًا، تم إعداده لمدة سنة ونصف السنة، وعرف باسم "زكى سليم كيتشوك"، وأنه يهودي تركي، وعائلته موجودة فى مصر من أيام الحكم العثمانى، يضيف نسيم، جهزنا كل ما يثبت الحقيقة الجديدة ليعقوبيان، وتم إرساله إلى أمريكا اللاتينية إمعانا في التغطية، وهناك أقنعه الملحق العسكري الإسرائيلي بالهجرة إلى إسرائيل.  وإمعانا في التمويه وضبط العملية، تم إجراء عملية ختان ليعقوبيان (الختان من طقوس الديانة اليهودية"، وبعد زرعه في المجتمع الإسرائيلي نجح وكما يقول نسيم: "وصل في نجاحه حد اختياره لحمل باقة ورد في جنازة إحدى الشخصيات اليهودية الكبيرة، وكان ذلك دليل نجاحه في خداعهم، وبعد ذلك حدث ما أوقع يعقوبيان أو "زكي سليم كيتشوك".

    يقول نسيم، إن زكى أحب فتاة إسرائيلية أخاها ضابط في الأمن، وكانت هذه نقطة ضعفه، وبعد عام ضيقوا عليه الخناق، وعرفوا أنه جاسوس، وبعد التحقيقات معه، أعلنوا القصة ونشروها وأغروه بالعيش في إسرائيل بالمال، مقابل أن يعمل جاسوسًا لإسرائيل، وأصدرت إسرائيل كتابا عن العملية عام 1964، اعترفت فيه بأن هذه العملية تشرف المخابرات المصرية، وأنها من أخطر عمليات المخابرات الإسرائيلية، وأضاف نسيم: "كنا سعداء بهذا التقييم".    

    انظر أيضا:

    بالفيديو..."أسوأ جاسوس في العالم" الذي حاول التنصت على بوتين وأوباما يظهر مرة أخرى
    إيران تعلن اعتقال "جاسوس" شارك في المفاوضات النووية
    ويكيليكس: الرئيس البرازيلي الجديد جاسوس للولايات المتحدة الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    رفعت الجمال, رأفت الهجان, جاسوس, جاسوس, تجسس, المخابرات المصرية, الموساد, رأفت الهجان, رفعت الجمال, إسرائيل, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik