23:18 GMT06 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    ذكرت وسائل إعلام عراقية من مصادر داخل مدينة الموصل بأن أوامرا صدرت لقادة ما يسمى بـ"جيش الخلافة" التابع لـ"داعش" تأمرهم بالانسحاب فوراً إلى مدينة الرقة، مبينة أن الأوامر صدرت من قبل القيادة العسكرية في الرقة إلى ما تبقى من القيادات في محافظة نينوى بالانسحاب وجمع عناصرهم وإخلاء وحرق مقراتهم بالسرعة الممكنة.

    عن هذا الموضوع يقول الخبير العسكري الدكتور أحمد الشريفي لوكالة "سبوتنيك" " إن عناصر "داعش" الموجودة في الساحل الأيمن من الموصل محاصرة، ولكن يوجد بعض عناصر التنظيم خارج الرقعة الجغرافية التي تم فيها الأخذ بمبدأ العزل والتطويق، وقرار "داعش"  الانسحاب إلى مدينة الرقة السورية يشمل جيوب التنظيم التي كانت تقوم بالتعرض للقوات العراقية من أجل كسر الحصار عن التنظيم في الساحل الأيمن. وهذا يعني أن التنظيم بشكل أو بآخر يطالب عناصره بمغادرة مسرح العمليات العسكري العراقي، وهذا لا يعني زوال التهديد وإنما انطلاق مرحلة جديدة تهدد الأمن عبر تحريك التنظيم لخلاياه النائمة".

    وأضاف الشريفي "بعد أن أدرك التنظيم أن العزل والتطويق سيتم في الساحل الأيمن، فهم أن قتاله في هذا الساحل سيكون انتحاريا، لذا فإن القيادات المهمة غادرت مسرح العمليات العسكرية وأبقوا المقاتلين بقيادات ميدانية، وهذه الأخيرة ذاهبة إما للاستسلام أو للقتل، والكثير منها تم قتله، فالذين طلب منهم المغادرة هم القادة البعيدين عن مسرح العمليات العسكرية".

    وعن خطة القوات العراقية في تحرير الساحل الأيمن من الموصل والتي دفعت بعناصر التنظيم إلى الانهيار والهرب يقول الخبير العسكري مؤيد الجحيشي لوكالة "سبوتنيك" "كان تقدم القوات العراقية في الأسبوعين الماضيين سريعا وقويا، لذا قام تنظيم "داعش بوضع خط صد قوي في المحور الجنوبي، لعلمه بتقدم القوات العراقية عبر ذلك المحور. وبعد أن عبرت القوات العراقية حائط الصد هذا أصبح المجمع الحكومي على مرمى نيران القوات العراقية، علما أن خط صد "داعش" القوي هذا استخدم فيه التنظيم العبوات الناسفة والسيارات المفخخة وحصل دمار في الأحياء المحررة وصل إلى ما نسبته 75% حيث دافع "داعش" عن تلك الأحياء بشراسة"، فالأحياء التي تم تحريرها من قبل القوات العراقية هي أحياء شبه حديثة ، حيث أسست تلك الأحياء في خمسينيات القرن الماضي، لكن الأحياء التي تليها فهي أحياء قديمة جدا، ولو سارت المعركة على هذا المنوال فسنشهد دمارا شاملا في تلك الأحياء القديمة".

    وأضاف الجحيشي "اختلفت تماما استراتيجية القوات العراقية في تحرير الجانب الأيمن من الموصل عن نظيره الأيسر، حيث أن جغرافية المعركة تختلف في الساحل الأيسر الذي يضم أحياء حديثة ، بينما الساحل الأيمن يضم أحياء مكتظة وقديمة، وخطة التقدم من محور واحد في الساحل الأيمن هي التي أدت إلى هذا الدمار في المدينة، ولو دخلت القوات العراقية من أكثر من محور لما شهدنا معركة بهذه القوة، كما أن سكان الموصل يقولون إن ما تبقى من عناصر التنظيم في الساحل الأيمن أقل من ألف مقاتل ، أما المقاتلون المحليون فقد تركوا سلاحهم وذابوا في الأحياء السكنية، وهذا ما أكده القائد في جهاز مكافحة الارهاب الفريق عبد الوهاب الساعدي عندما أعلن مقتل أكثر من مائة عنصر من "داعش" جميعهم من الأجانب".

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تحرر كنيسة "أم المعونة" بالموصل من قبضة "داعش"
    القوات العراقية تستهدف بيت المال لـ"داعش" وتقتل 6 من مسؤوليه
    "داعش" يرعب سكان الموصل باستخدام "الكيمياوي"
    الكلمات الدلالية:
    تحرير الموصل, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook