18:31 GMT21 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    142
    تابعنا عبر

    قال جبار ياور، أمين عام وزارة "البشمركة" في حكومة كردستان العراق، أن العبادي قال "يجب أن يكون للدولة جيش موحد"، وقصد بهذا القول الدولة الاتحادية، وبأن يكون هناك جيش وطني بعيد عن الأحزاب والمليشيات، والإقليم لا يدخل في تلك الدعوة، لأن قوات "البشمركة" تعمل وفقاً للدستور الاتحادي.

    وأضاف ياور في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 9 مارس/ آذار، أن دعوة العبادي بضرورة أن يكون الجيش لكل العراقيين تهدف للقضاء على المليشيات والفيالق المسلحة التابعة لبعض الأحزاب والفرق الدينية. وأكد ياور أن دعوة العبادي لا تقصد "البشمركة"، ومن يريد الإطلاع فليرجع إلى الفقرة الخامسة من المادة 121 من الدستور العراقي، التي تعطي الحق بأن تكون له قوات حرس وقوات شرطة وقوات أمنية.

    ولفت ياور، أن قوات "البشمركة" هى حق أعطاه الدستور للأقاليم، فالقانون خاص بقوات الدولة الاتحادية والجيش الاتحادي التابع لوزارة الدفاع، أما الإقليم وحسب الدستور الذي صوتنا عليه جميعاً، ويتحكم به رئيس الوزراء، عندما تحدث في المادة 121 كان يقصد "كردستان"، لأنه لا توجد أقاليم أخرى في العراق، ونحن الآن لدينا "البشمركة" وهم "حرس الإقليم"، ولدينا الشرطة والأمن.

    وأشار ياور، إلى أن زيارة العبادي لكردستان ليس لها علاقة، بالأحداث الجارية في كركوك، وكان الهدف منها زيارة القوات في الموصل، وبعد زيارته للموصل إلتقى رئيس الإقليم، وتمت دعوته للملتقى السنوي بالجامعة الأمريكية الذي تدعى إليه كل الشخصيات الدولية، وشارك في الملتقى وألقى خطابه.

    ومن جانبه قال الدكتور عبد الستار الجميلي، الأمين العام للحزب الطليعي الناصري ببغداد، منذ الاحتلال الأمريكي والقوى والأحزاب الوطنية تنادي بضرورة بناء الجيش العراقي على أسس وطنية، منعاً للإستقطاب والمعايير غير الوطنية التي لا تخدم في بناء الدولة.

    وأضاف الجميلي لـ"سبوتنيك"، أنه نظرأ لضعف الإرادة السياسية داخل العراق نتيجة التدخلات الإقليمية خلال السنوات الماضية تم تعطيل المشروع بشكل كبير، لكن بعد ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي، باتت هناك ضرورة لبناء جيش وطني بعيداً عن الإستقطاب الطائفي الذي عطل الدور الوطني للجيش العراقي بشكل كبير، ولذا فإن دعوة رئيس الحكومة العبادي لإحياء الجيش الوطني، وإن كانت متأخرة ولكنها مهمة في هذا التوقيت، لما ستمثله مرحلة ما بعد "داعش" من إشكاليات بين القوى السياسية والشعب العراقي.

    وأشار الجميلي، إلى أن هذه الدعوة جاءت لتدارك الأخطاء التي ارتكبت خلال السنوات الماضية وأولها حل الجيش العراقي، ونحن نؤيد هذه الدعوة لبناء جيش وطني مهني قائم على عقيدة وطنية.

    الموضوع:
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)

    انظر أيضا:

    استقلال إقليم كردستان على طاولة البحث في العراق
    رئيس حكومة إقليم كردستان العراق يحذر من "نيران جديدة"
    "صقور حرية كردستان" تتبنى اعتداء أسفر عن مقتل 14 جنديا تركيا
    إيران تنفي التوصل لاتفاق مع إقليم كردستان العراق
    المستشار الإعلامي لبرلمان كردستان: الأحزاب مختلفة حول قانون انتخاب رئيس الإقليم
    الكلمات الدلالية:
    جيش وطني, البشمركة, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook