01:59 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    3311
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية إسرائيلية، اليوم الجمعة 17 مارس/آذار، كيف أن منظومة صواريخ "آرو" (السهم) هي من كان له "دور البطولة في إنقاذ الطائرات الإسرائيلية من الدفاع الجوي السوري".

    ونشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الناطقة باللغة الإنجليزية تقريرا، تشير فيه إلى أن منظومة صواريخ "آرو" أثبتت فعاليتها في الاستخدام الأول لها منذ نشرها.

    وتمكنت المنظومة، وفق الصحيفة الإسرائيلية من إسقاط صواريخ "سام" التي أطلقتها الدفاعات الجوية السورية، من أجل استهداف الطائرات الإسرائيلية، التي كانت تنفذ غارة داخل الأجواء السورية.

    ونشر الجيش الإسرائيلية منظومة آرو، بالأساس، من أجل استهداف القوات وعمل غطاء جوي لقواته، خلف خطوط العدو، على تعبير "جيروزاليم بوست"، حيث أنها بالأساس مخصصة لاعتراض الصواريخ الباليستية.

    وأوضحت الصحيفة، قائلة إنه كان مغامرة من الدفاع الجوي الإسرائيلي أن يستخدم المنظومة في استهداف صواريخ قصيرة المدى "أرض-جو" مثل صواريخ "سام"، لكن المنظومة نجحت في الاختبار.

    وكانت تل أبيب قد استلمت تلك المنظومة في عام 2000، وأعلنت أنها باتت أول دولة في العالم، التي يمكنها حماية نفسها من التهديدات الصاروخية الباليستية، والتي نشرتها بالأساس لحماية أمنها الإقليمي.

    وأشارت "جيروزاليم بوست" إلى أن تل أبيب نشرت تلك المنظومة بعد استهدافها من قبل العراق في عام 1991 بنحو 39 صاروخا من نوع "سكود"، خلال حرب الخليج الأولى.

    ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مصادر أمنية أن تل أبيب اضطرت للإعلان — النادر — عن شنها غارات في سوريا، يرجع إلى سقوط صاروخ على الأراضي الأردنية.

    انظر أيضا:

    مسؤول عسكري لـ" سبوتنيك" عن حقيقة الغارات الإسرائيلية على سوريا
    الجيش الإسرائيلي: طائراتنا لم تتعرض لأي ضرر في سوريا.. والأردن تعلق
    سوريا تعلن إسقاط طائرة إسرائيلية وإصابة أخرى
    إطلاق صواريخ على طائرات إسرائيلية هاجمت أهدافا في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, أخبار سوريا, صواريخ آرو, صواريخ سام, إسقاط طائرة, الغارات الإسرائيلية في سوريا, الغارات الإسرائيلية, الدفاع الجوي السوري, الدفاع الجوي الإسرائيلي, سلاح الجو الإسرائيلي, الجيش الإسرائيلي, الجيش السوري, إسرائيل, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook