11:25 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)
    0 01
    تابعنا عبر

    تستمر الخلافات الكردية - الكردية في كردستان العراق على خلفية بقاء رئيس الإقليم في منصبه رغم انتهاء فترته الرئاسية، وكذلك تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

    وقد قال النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني زانا سعيد لوكالة "سبوتنيك"  "الخلاف حول رئاسة إقليم كردستان مستمر منذ أن أنهى السيد البارزاني مدته الرئاسية، وهذا الخلاف بدأ بين الأحزاب الكردية ولم يتم التوصل إلى أي حل، وأصر السيد البارزاني على البقاء في منصبه دون اللجوء إلى برلمان كردستان وتعديل قانونه، ونحن الآن على أبواب الانتخابات، وخلال هذه الانتخابات إذا تم الاتفاق عليها في موعدها فسوف يتم غلق ملف الرئاسة وسيتم ترشيح وانتخاب رئيس جديد للإقليم سواء من الحزب الديمقراطي أو من الأحزاب الأخرى، وكذلك سيتم انتخاب دورة جديدة لبرلمان إقليم كردستان ولا أتوقع حصول أي حل للبرلمان أو لرئاسة الإقليم قبل إجراء الانتخابات في أيلول القادم".

    وأضاف سعيد "هناك مانع قانوني يمنع رئيس إقليم كردستان من ترشيح نفسه لأكثر من دورتين، وقد استنفذ السيد البارزاني الدورتين كما أعلن هو في مقابلة صحفية بأنه لن يترشح لدورة الجديدة، وبذلك فإن الأزمة ستنتهي بانتخابات رئاسة الإقليم القادمة".

    من جانبه قال رئيس مركز القرار السياسي هادي جلو مرعي عن نفس الموضوع لوكالة "سبوتنيك" " إن ما يعيشه إقليم كردستان خلال هذه الفترة صعب للغاية على المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، باعتبار أن إقليم كردستان يقع بين أكثر من دولة طامحة وكبيرة وترفض التسليم ببعض مطالب الأكراد، كتركيا وإيران، وكذلك ما يعانيه الأكراد في سوريا وأيضا وجود الخلافات السياسية التي تضرب داخل الإقليم ووجود بعض الجهات التي تختلف مع حزب رئيس الإقليم، وبالمقابل هناك أربيل التي تختلف مع من هم في محافظة السليمانية، ولا أعتقد أن المؤثرات كبيرة  داخل أربيل، باعتبار أن أربيل عاصمة الإقليم وهي المدينة التي يسكنها أغلبية مؤيدة لحزب البارزاني، وبالتالي

     هي لا تتأثر كثيرا بمطالب السليمانية، وحتى التحذيرات التي تتعلق بحرب أهلية أو مشاكل في الإقليم فهي تصدر من أطراف في السليمانية وليس في أربيل، وإذا ما أريد لحرب ما أن تشتعل في كردستان فهي حرب مواجهة بين أربيل والسليمانية، وهذا حصل في تسعينيات القرن الماضي، بعد انسحاب قوات نظام صدام من إقليم كردستان، وحتى بغداد تدخلت وقام صدام باجتياح أربيل"

    وأضاف مرعي "هذه المشاكل تنعكس سلبا على واقع أربيل وعلى الواقع العراقي عموما، و الأكراد حققوا مكاسب كبيرة على مستوى الدولة العراقية منذ سقوط النظام وبالتالي الصراع داخل أربيل حتى وان انعكس سلبا على واقع الدولة العراقية، لكنه ربما لن يكون بذلك السوء الذي سيصيب إقليم كردستان، وبالتالي سينعكس على مستقبل الإقليم ووجوده وطموحاته في بناء دولة".

    الموضوع:
    دولة كردستان وما مستقبلها (127)

    انظر أيضا:

    أرمينيا تفتتح قنصلية عامة في كردستان العراق
    استقلال إقليم كردستان على طاولة البحث في العراق
    لا يزال الوقت مبكرا للحديث عن استقلال كردستان
    الكلمات الدلالية:
    خلافات سياسية, كردستان العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook