17:20 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    غزو العراق 2003

    في مثل هذا اليوم سقط أول صاروخ أمريكي لاجتياح العراق

    © REUTERS/ Goran Tomasevic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 47160

    في مثل هذا اليوم الموافق لـ 19 آذار سنة 2003، الساعة 21.37، تسمّرت عيون البشرية على قناة الـCNN الأمريكية مع بدء عمليات قصف الجيش الأمريكي بطوفان من النار فوق رؤوس الساكنين في العاصمة العراقية بغداد.

    وكان هذا اليوم هو بداية الغزو الأمريكي للعراق، هذا الغزو الذي وضع العراق منذ ذلك الحين على النار والدماء، بعد أن كان البلد وسكانه يعيشون في أمن ووئام. وجاءت تلك الحرب ودمرت أحد أغنى البلدان وأكثرها ازدهاراً في منطقة الشرق الأوسط، وأدت إلى اليوم لمقتل أكثر من مليون عراقي ودفعت المنطقة بأسرها إلى كارثة حقيقية.

    وفي 5 شباط العام 2003، قام وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول أمام اجتماع مجلس الأمن بتقديم المعلومات "الموثوقة والمؤكدة" قال فيها إنه لدى الولايات المتحدة الامريكية أدلة عن حيازة العراق لأسلحة دمار شامل.

    ورغم العديد من التحقيقات التي أثبتت عدم امتلاك الرئيس العراقي صدام حسين لهذا النوع من الأسلحة، إلا أن هذه الحجة الواهية كانت السبب الرئيسي للقيام بغزو العراق واحتلاله وتدميره.

    وبعد 21 يوماً من القصف المتواصل على العراق استولت القوات الأمريكية على معظم أحياء العاصمة بغداد والتي كانت بدورها مدمرة في معظم أجزاءها نتيجة القصف العنيف والمتواصل عليها.

    وذكر موقع "أري سيرآنفو" أن وسائل الإعلام الغربية، انخرطت حينها إلى جانب القوات الغربية المعتدية على العراق وكانت — وسائل الإعلام — تصنف هذا الغزو والتدمير للعراق على أنه جزء من الحرب على الإرهاب.

    وفي نهاية المطاف وبعد فوات الأوان، تبيّن للجميع أن هذه الحرب قامت على كذبة بهدف تفكيك البلد والإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين وتقطيع أوصال الدولة والمنطقة وإضعافها، والحصول على نفط البلد، وغيرها من الأهداف والنوايا المبيّتة الأخرى.

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض: نتعلم من أخطاء حملة غزو العراق
    غزو العراق 2003
    أوباما: "لن أسير في العراق وسوريا على غرار غزو العراق عام 2003"
    مسؤول سوري: أمريكا خططت لإسقاط النظام بعد غزو العراق لتقويض الاقتصاد الروسي
    الكلمات الدلالية:
    اخبار العراق, أخبار العراق اليوم, غزو العراق, الجيش الامريكي, الجيش العراقي, كولن باول, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik