Widgets Magazine
12:50 26 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    طائرة إسرائيلية

    هل تستطيع إسرائيل تدمير أنظمة الدفاع الجوي السورية

    © AP Photo / Str/HO
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الملف الناري... سوريا وإسرائيل (64)
    1286

    رفع الحادث الخطير الذي وقع في المجال الجوي السوري، في صباح يوم 17 مارس/آذار، درجة المواجهة في الشرق الأوسط.

    قامت أربع طائرات حربية إسرائيلية بضرب أهداف للقوات السورية في تدمر، وردا على ذلك تم إطلاق الصواريخ المضادة للطائرات من  منظومة إس-200. بعد ذلك، وعد وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان بتدمير أنظمة الدفاع الجوي السورية، إذا أطلقت الصواريخ مرة أخرى على الطائرات الإسرائيلية.

    وأوضحت إسرائيل أنها انتهكت المجال الجوي السوري، لمنع نقل أسلحة "لحزب الله". بدوره، قال الرئيس السوري بشار الأسد، في 20 مارس/ آذار، "إن حماية حدودنا هو حقنا وواجبنا، إن لم نقم بذلك كسلطات، سيتعين على الشعب السوري إدانتنا"، وأنه لن يأخذ بعين الاعتبار تصريحات إسرائيل عند اتخاذ القرار.

    تنفيذ ضربات جوية جديدة للقوات الجوية الإسرائيلية محتمل جدا وقد يتم إسقاط إحدى طائراتها. فهل ستنفذ إسرائيل وعدها في هذه الحالة؟ وتدمر أنظمة الدفاع السورية؟

    على الرغم من أن سوريا لديها أنظمة دفاع جوي كثيرة، إلا أنها كلها أصبحت قديمة

    كتب ليونيد نيرسيسيان في موقع " dfnc"  في المحاولة الأخيرة في إسقاط الطائرة الإسرائيلية تم استخدام "إس-200". هي منظومة سوفيتية قادرة على ضرب أهداف على بعد 240 كلم، وعلى ارتفاع 40 كلم. يبدو للوهلة الأولى أن هذه الخصائص جيدة وفي يومنا هذا، ولكن هذا ليس صحيح أبدا.

    "العيب" الرئيسي في "إس-200" الهدف الذي يجب أن تضربه يجب أن يكون على ارتفاع 300 م، وأي طائرة حديثة  يمكن أن تحلق على ارتفاع أقل من ذلك بكثير.

    وبالإضافة إلى ذلك تم تصميم "إس-200" من أجل ضرب الأهداف الكبيرة مثل القاذفات الاستراتيجية أو طائرات الإنذار المبكر، ولكن من الصعب جدا أن تضرب مقاتلة مناورة ذات حجم صغير.

    أصبح نظام "إس-200" قديم جدا وهو غير فعال أمام الطائرات الإسرائيلية.

    أما الأنظمة السوفيتية مثل "إس-"75 و"إس-125" يمكن أن تلعب دور الحجاب فقط في الحرب مع الطائرات الإسرائيلية.

    إس-200
    © AFP 2019 / ALI SHAYEGAN / FARS NEWS
    إس-200

    أنظمة الدفاع الحديثة

    من أنظمة الدفاع الحديثة لدى سوريا "بوك-إم 2 إي" ونظام الدفاع الجوي أرض-جو القصير والمتوسط المدى "بانتسير-إس1". منظومة "بوك-إم 2 إي" قادرة على ضرب عدة أهداف في آن واحد على بعد 45 كم وارتفاع من 15-25 كم. وهي تؤمن الدفاع على نطاقات متوسطة ولكن عدد الأنظمة لدى سوريا ليس كبيرا جدا (18 فقط).

    مجموعة بانتسير - إس1 الصاروخية المدفعية المضادة للطائرات
    © Sputnik . Evgeny Biyatov
    مجموعة "بانتسير - إس1" الصاروخية المدفعية المضادة للطائرات

    وأما فيما يخص "بانتسير-إس1"، فإن هذه المنظومة تؤمن الحماية على مسافات قريبة بتدمير الطائرات والمروحيات والصواريخ والقنابل. وتستطيع ضربها على بعد 20 كم وارتفاع 15م-15 كيلومتر، ويمكن إطلاق النار على أربع أهداف. وحصل الجيش السوري على 36 منظومة في عام 2011.

    وكما نرى، فإن سوريا لديها عدد محدود جدا من أنظمة الدفاع الجوي الحديثة ومن الأنظمة بعيدة المدى فقط إس-200. إن من سيصمد منظومة "بوك-إم" و"بانتسير-إس1"، على عكس الباقي، وبالإضافة إلى ذلك المنظومات تحمي منطقة أو منطقتين على أكثر حد فقط.

    ماذا ستستخدم إسرائيل من أجل تدمير الدفاع الجوي السوري؟

    تملك إسرائيل عددا كبيرا من المقاتلات الأمريكية من الجيل الرابع. حوالي 300 مقاتلة من طراز "إف-16" و "إف-15"  وربما تكون قد حصلت على صواريخ مضادة للرادارات AGM-88 HARM الأمريكية، كما أكد باراك أوباما. الصواريخ تطير إلى مراكز إشعاع رادار العدو وتضرب الهدف على بعد 106 كم.

    وتستطيع الصواريخ المضادة للرادار تدمير أي نظام دفاع جوي سوفيتي قديم. وفيما يتعلق بتدمير "بوك-إم 2إي" و"بانتسير-إس1" فإنها قادرة على إسقاط الصواريخ المضادة للرادار، بالإضافة إلى ذلك، تستطيع استدراج العدو إلى "فخ". يمكن إطفاء رادار المنظومة، لوقت قصير ومن ثم تشغيلها  وتغيير موقعها. بالطبع، هذا التكتيك يتطلب تدريبا جادا، ولا يستبعد كشف الرادار من قبل العدو.

    حتى في أفضل سيناريو للقوات السورية (إذا وضعت إسرائيل مهمة بتدمير أي عنصر للدفاع الجوي)، أكثر ما ستتمكن القوات السورية القيام به — توجه ضربة صغيرة إلى تل أبيب، وضرب عدة طائرات. ولن تستطيع سوريا حماية مجالها الجوي بشكل كامل.

    منظومات الدفاع الجوي الروسية إس-400 وإس-300 والمقاتلات

    بالطبع، لا ننسى القوات الروسية المنتشرة في سوريا. ويوجد أنظمة حديثة بعيدة المدى إس-400 وإس-300، القادرة على تنفيذ مهمات ضرب الصواريخ، ومن غير المرجح أن تقوم القيادة الروسية بمواجهة إسرائيل، وإسرائيل بالخلاف مع روسيا لذلك حوادث غير مرجحة. ومع ذلك، إذا واصلت إسرائيل ضرب القوات السورية سيبدو عدم استخدام أنظمة الدفاع الجوي الروسية أمر غريب، وسيعتبر عدم تدخل روسيا على أنه ضعف، لذلك ستضطر في نهاية الأمر للرد. ولكن هذا السيناريو غير مرجح، نظرا للاتفاقات المختلفة في التنسيق بين روسيا وإسرائيل في المنطقة، التي لايمكن لأحد الطرفين أن يخرقها.

    لذلك، على الأرجح، ينبغي لنا أن نتوقع أنه عندما تقع حوادث جديدة لن يفي بوعده وزير الدفاع الإسرائيلي، ولا الرئيس السوري بشار الأسد، لأنه ليس في مصلحة الجانبين تصعيد الوضع.

    الموضوع:
    الملف الناري... سوريا وإسرائيل (64)

    انظر أيضا:

    القصير: إسرائيل تورط نفسها في سوريا...والجيش العربي سيدخل مواجهة معها
    إسرائيل تهدد باستهداف الدفاعات الجوية السورية في حال تصدت مجددا لطائراتها
    إيران ترد بقوة على إسرائيل بعد هجومها على سوريا
    الكلمات الدلالية:
    إس-400, إس - 300, إسرائيل, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik