Widgets Magazine
11:06 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز

    3 أزمات كبرى وقعت بين مصر والسعودية...إحداها بسبب علاء وجمال مبارك

    © AP Photo / Mohamed Abd El Moatey
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    266

    توقع عساف بن سالم أبو ثنين عضو مجلس الشورى السعودي، أن تعود العلاقات السعودية المصرية إلى سابق عهدها، بمبادرة من الملك سلمان بن عبد العزيز.

    وقال عساف في مقال نشره بجريدة "الشرق الأوسط"، إنه "بمناسبة قرب انعقاد القمة العربية في عمان بالأردن فإن الحكمة والرؤية التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الذي هو أساساً مهندس عودة العلاقات السعودية — المصرية، فإنني أتوقع لقاءه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وإنهاء هذه الضبابية في بعض القضايا العربية الرئيسية وفي العلاقات السياسية الثنائية بين البلدين، بحيث يكون هناك مستقبل مشرق وواضح يحقق العمل على ما يجمع الأمة دون النظر إلى بعض الاختلافات في وجهات النظر، فلكل دولة الحق والرأي فيما تعتقد أنه يحقق مصالحها".

    وأضاف "يكفي للعالم العربي ما يعانيه من خلافات وحروب أهلية… إننا الآن بحاجة إلى الوحدة في المواقف والآراء واليد الواحدة، وهذا ما نأمل أن تحققه قمة عمان".

    واستشهد أبو ثنين بموقف سابق للملك سلمان عندما كان أميراً للرياض، عندما أنهى حقبة من القطيعة بين السعودية ومصر، بدأت مع زيارة الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات إلى إسرائيل. والتي أدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر، وسحب السفراء العرب منها، ونقل مقر الجامعة العربية إلى تونس، وكانت المملكة إحدى الدول الرئيسية الموقعة على هذه القرارات.

    صورة تجمع السادات وموشية ديان
    © Photo / YouTube / arubaii24
    صورة تجمع السادات وموشية ديان

    وحسب الكاتب، بقي هذا الوضع في العلاقات السياسية بين السعودية ومصر على هذه الحال لعدة سنوات، أي منذ عام 1979م إلى عام 1987م، وقال إنه "رغم حادث الاغتيال الذي تعرض له الرئيس السادات — رحمه الله — عام 1981م، وتولي الرئيس حسني مبارك مسؤولية الحكم في مصر، فإن العلاقات السياسية استمرت على ما هي عليه"، وأضاف "ليس سراً أنه كانت هناك اتصالات سرية حدثت بين قيادة البلدين. في بداية شهر ديسمبر/ كانون الأول 1986م، كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (أميراً لمنطقة الرياض) في زيارة رسمية لفرنسا بدعوة من رئيس الوزراء في ذلك الوقت الرئيس جاك شيراك، وكانت المناسبة هي رعاية وافتتاح معرض "المملكة بين الأمس واليوم" في باريس في محطته الثالثة، وأثناء هذا المهرجان والبرنامج الرسمي والاحتفال بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في باريس كان يوجد الرئيس المصري حسني مبارك في زيارة رسمية لفرنسا، وأبلغني الملك سلمان أنه سيلتقي مع الرئيس حسني مبارك في مقر إقامته، وأن السفير جميل الحجيلان تولى الترتيب لهذا اللقاء مع السفير المصري، وأنني سوف أرافقه في هذه الزيارة".

    وأضاف "في مساء أحد أيام باريس شديدة البرودة تم اللقاء بمقر إقامة الرئيس مبارك بحضور الإعلام السعودي والمصري، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الأخوية بين البلدين في لقاء ثنائي تحدث فيه الرئيس مبارك عما سمعه عن النجاح الذي يحققه معرض السعودية في باريس، وعرض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على الرئيس حسني مبارك إقامة هذا المعرض في القاهرة، ورحب الرئيس حسني مبارك بهذا المقترح، واستبشر الناس بقرب عودة العلاقات بين البلدين الشقيقين، وبعد ذلك كلف الملك سلمان اللجنة المنظمة للمعرض بالسفر إلى القاهرة ومقابلة المسؤولين هناك، والعمل على سرعة إقامة المعرض، وكنت أحد أعضاء هذه اللجنة الذين سافروا للقاهرة لتنفيذ هذه المهمة، حيث تم عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين المصريين، وكان وقتها السفير أسعد أبو النصر — رحمه الله — هو القائم بأعمال السفارة، وكانت علاقاته وصداقته مع عدد من المسؤولين المصريين عاملاً مساعداً في تسهيل كثير من الإجراءات، إلا أننا كنا نواجه عدم وجود صفة رسمية لسفير المملكة، وكذلك العمل تحت مظلة السفارة الباكستانية، الأمر الذي كان عائقاً لعمل اللجنة، مما جعل الملك سلمان ينقل هذه الصورة إلى الملك فهد — رحمه الله — الذي وجه بأن يعين أسعد أبو النصر سفيراً للمملكة، ويعود عمل السفارة، وإنهاء جميع الإجراءات السابقة، وبهذا كان الملك سلمان هو مهندس عودة العلاقات بين البلدين".

    الملك سلمان
    © REUTERS / EDGAR SU
    الملك سلمان

    وقال "كان معرض المملكة مفتاح عودة هذه العلاقات، وعادت السفارة إلى عملها الدبلوماسي، وانطلقت اللجنة في تنظيم المعرض، وتم افتتاحه بحضور الرئيس حسني مبارك والملك سلمان (أمير الرياض)، في كبرى القاعات بأرض المعارض بمدينة نصر في مارس 1987م، ولقي المعرض نجاحاً كبيراً وإقبالاً من المصريين الذين كانوا يبقون بالساعات أمام مجسمات الحرمين الشريفين وكسوة الكعبة". وأضاف: "كان برنامج الملك سلمان الرسمي حافلاً بالحفاوة الكبيرة، حيث تمت استضافته بقصر الطاهرة، وتم إعداد برنامج مكثف بلقاءات المسؤولين المصريين، منها لقاء الرئيس حسني مبارك، ومساعد الرئيس وزير الدفاع محمد أبو غزالة، ورئيس الوزراء ووزير الداخلية ومحافظ القاهرة، ولقاء خاص مع جمع من المثقفين والإعلاميين المصريين، ثم بعد ذلك زيارة منطقة السويس وميدان معركة أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان في استقباله الفريق حسين طنطاوي قائد الجيش الثاني وقتها، لشرح واقع المعركة ميدانياً، وكانت فرصة لنا بصفتنا مرافقين رسميين أن نطّلع ونسمع ونشاهد معلومات ميدانية مفيدة عن هذه المعركة التاريخية والمشرفة للعرب كافة".

    وأضاف: "تلت هذه الزيارة زيارات أخرى للملك سلمان للقاهرة، كانت إحداها لحل قضية كبرى حصلت بين المملكة ومصر، خصوصاً مع ابني الرئيس حسني مبارك، واستطاع تصفية النفوس وعودة روح المحبة والمودة بين قيادة البلدين. إن المتتبع لهذه الأحداث التاريخية يتبين له أن الملك سلمان السبب الرئيسي في عودة العلاقات مع جمهورية مصر العربية، لبعد نظره السياسي، ولحرصه على عودة هذه العلاقات".

    الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك
    © Sputnik . Vladimir Rodionov
    الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك

    وقال الكاتب: "إن سلبية بعض وسائل الإعلام هي التي ساهمت في الجفاء بين البلدين، خصوصاً بعد تصويت مصر في مجلس الأمن في القضية السورية". وأضاف أنه "بمناسبة قرب انعقاد القمة العربية في عمان بالأردن فإن الحكمة والرؤية التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الذي هو أساساً مهندس عودة العلاقات السعودية — المصرية، فإنني أتوقع لقاءه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وإنهاء هذه الضبابية في بعض القضايا العربية الرئيسية وفي العلاقات السياسية الثنائية بين البلدين".    

    انظر أيضا:

    تنفيذ قرار الإفراج عن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك
    الرئيس السيسي يلتقي الملك سلمان آخر الشهر
    الكلمات الدلالية:
    سلمان بن عبد العزيز آل سعود, أزمة, السعودية, مصر, علاقات, أزمة, العلاقات المصرية السعودية, مبارك, السيسي, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik