02:18 GMT04 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يحقق الجيش السوري والقوات المساندة له نتائج إيجابية في الميدان الحموي، بعد أيام من الهجوم الكبير الذي طال عددا من المواقع والقرى، حيث استطاع المسلحون حينها التقدم ودخول بعض البلدات التي تجاور البؤر المشتعلة.

    وسرعان ما تغير الواقع الميداني في ريف حماة، بعد أن قام الجيش السوري بحشد قواته وتحصين مواقعه الاستراتيجية ليحول وحداته المدافعة إلى قوة هجومية غيرت الموازين في جبهات القتال شرقا وشمالاً، عبر استعادة  بلدتي معزراف  وكوكب التي  لم تنجح جبهة "النصرة" في التثبيت فيها أكثر من ساعات رغم  استخدام المفخخات والصواريخ التركية.

    وبيّن مصدر عسكري لمراسل "سبوتنيك" كيف استطاع الجيش السوري استعادة بلدة "كوكب"، قائلاً: إن القوات السورية عملت منذ اللحظة الأولى على تشكيل جدار ناري محصن حول مواقعها وأنشأت جبهات احتياطية تساعد على امتصاص حدة الهجمات، لذا فشلت الفصائل المسلحة في استخدام العربات المفخخة والانتحاريين والصواريخ الموجة والضربات النارية عطلت تلك العربات وساعدت على تفجيرها قبل وصولها نحو العمق.

    وأضاف المصدر أن الجيش السوري باغت المسلحين الذين تمكنوا من دخول البلدة لساعات، عبر الزج بمجموعات اقتحام مدربة استطاعت قتل عدد كبير من المسلحين، مما استدعى من تبقى على قيد الحياة للهرب تاركين بعض السيارات والمعدات،  كما ساهم صمود تلك القوات بوقف تقدم المسلحين نحو بلدتي معان والكبارية اللتين تعتبران بوابة التقدم نحو مدينة السلمية عقدة الربط بين المدن السورية.

    ويذكر أن الطيران الحربي الروسي لم يفارق أجواء ريف حماة، وقد سحق خلال الساعات الماضية عشرات المسلحين.

    الجيش السوري يلقن المسلحين درساً قاسياً خلال استعادة كوكب
    © Sputnik . Morad Saeed
    الجيش السوري يلقن المسلحين درساً قاسياً خلال استعادة كوكب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook