14:37 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    تحاول المجموعات المسلحة التابعة لـ"جبهة النصرة" التي تقاتل في ريف حماة اتباع عدد من الأساليب والوسائل كي تساعدها على تخفيف الخسائر البشرية والعسكرية التي تتعرض لها, منها حفر الأنفاق العميقة إضافة إلى استخدام بعض القيادات البارزة سيارات مدنية لإبعاد الشبهات وليس آخرها الدبابات والعربات المصفحة التي تهاوت خلال تقدم الجيش السوري.

    تمكن الجيش السوري الذي دخل قبل يومين إلى بلدات خطاب والمجدل من اغتنام دبابات وعربات مصفحة, بعضها تعرض للعطب نتيجة الغارات الجوية والصاروخية, التي تسهم كل يوم في إضعاف المسلحين وضرب إمداداتهم, فجبهة ريف حماة تعد إحدى مواقع الاشتباك المعقدة التي ترتبط بشكل كبير بأرياف (ادلب — حمص — اللاذقية).

    وقال مصدر عسكري في سلاح المدفعية السوري لمراسل "سبوتنيك" أن الضربات النارية التي ينفذها الجيش السوري بكثافة تمنع المسلحين من الظهور, وهذا يدفعهم لحفر الأنفاق واستخدامها في المعارك للتنقل والحركة, كما يتم من خلالها نقل الذخيرة والإمداد, فالمنطقة التي تنشط فيها تلك المجموعات سهلية ومكشوفة.

    خسائر كبيرة للنصرة في ريف حماة و الأنفاق لم تنفعها
    © Sputnik . Morad Saeed
    خسائر كبيرة للنصرة في ريف حماة و الأنفاق لم تنفعها

    وأضاف المصدر: لقد حقق الجيش السوري أهدافه النارية بنجاح خلال العمليات الجارية في ريف حماة, وهو يملك بنك معلومات دقيق ساعد مؤخرا النيران الثقيلة بما فيها الموجه من الطيران الحربي على حصد الكثير منها, وهي تنوعت بين مخازن السلاح, وأبرز قيادات للنصرة والذين قضى بعضهم داخل سيارات وآخرين تحت الأنفاق.

    ويشار إلى أن المجموعات المسلحة بدأت تعترف بالخسائر البشرية التي كبدتها في ريف حماه ومنهم قادة في جبهة "فتح الشام" التابعة "للنصرة". 

    الكلمات الدلالية:
    سوريا, حماة, الجيش السوري, أخبار سوريا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook