12:11 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    أحداث مدينة سان بطرسبورغ (72)
    0 24
    تابعنا عبر

    بعث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ووليا العهد محمد بن نايف ومحمد بن سلمان، برقيات عزاء ومواساة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك إثر حادث التفجير الإجرامي الذي وقع في مترو سان بطرسبورغ، وأسفر عن سقوط 11 قتيلاً وعشرات الجرحى.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال الملك السعودي في برقيته، التي نقلتها وكالة الأنباء الرسمية [واس]: "علمنا بنبأ حادث التفجير الإجرامي الذي وقع في مترو سان بطرسبورغ، وما نتج عنه من ضحايا وإصابات، وإننا إذ ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي بشدة، لنعرب لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب روسيا الاتحادية الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا عن أحر التعازي وصادق المواساة".

    وجدد العاهل السعودي موقف المملكة العربية السعودية الثابت في رفض الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، ومؤكدا أهمية الجهود الدولية لمواجهته والقضاء عليه.

    وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية أعرب، في وقت سابق، عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجير الذي وقع في مترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، وأسفر عن سقوط القتلى والجرحى.

    وقدم المصدر العزاء لذوي الضحايا ولروسيا الاتحادية حكومة وشعباً، مع الأمنيات للمصابين بالشفاء العاجل، ومجدداً إدانة المملكة للتطرف والإرهاب أينما كان.

    وكان حادث إرهابي، ناتج عن انفجار عبوة ناسفة في مترو الأنفاق في مدينة سان بطرسبورغ، يوم الاثنين، أسفر عن مقتل 11 شخصاً، وإصابة 45 آخرين، وذلك بحسب البيانات الرسمية الروسية.

    ولم يستبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن يكون لهذا العمل علاقة بالإرهاب، وأكد أن السلطات المختصة في البلاد ستدرس كل الأسباب، التي أدت إلى الانفجار، بما فيها الإرهاب.

    الموضوع:
    أحداث مدينة سان بطرسبورغ (72)

    انظر أيضا:

    شاهد لحظة انفجارات مترو سان بطرسبورغ
    بالفيديو...بوتين يضع إكليلا من الزهور تضامنا مع ضحايا حادث سان بطرسبورغ
    منفذ هجوم سان بطرسبورغ انتحاري ويشتبه بعلاقته بإسلاميين متشددين
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, انفجار سان بطرسبورغ, برقيات تعزية, أخبار السعودية اليوم, أخبار روسيا, الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولي العهد محمد بن سلمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook