00:15 GMT09 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    تضاربت المعلومات لدى القوات الأمريكية حول مكان اختباء زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي، أبو بكر البغدادي، فعلى الرغم مما تردد حول وجوده في مدينة الموصل العراقية، إلا أن معلومات استخباراتية نفت تلك المعلومات، دون تحديد مكان تواجده.

    وصرح مسؤول أمريكي رفيع المستوى في مجال مكافحة الإرهاب بأنه لا توجد أي معلومات تؤكد تواجد البغدادي في الموصل، وفي الوقت ذاته ليس لديهم ما يحدد توقيت مغادرته لها ولا وجهته التي قصدها ساعة فراره، بحسب ما نقلته شبكة "" abc  الإخبارية الأميركية.

    وأوضح المسؤول أنه منذ الأيام الأولى لتولي دونالد ترامب منصب رئيس الجمهورية، ظنت الفرق الأمريكية لمكافحة الإرهاب أنها قد حددت بالفعل مكان زعيم "داعش"، وأنه أصبح داخل الموصل تحت قبضتها، وهو ما نفته المعلومات  الاستخباراتية الأخيرة.

    ورجح مسؤول أمريكي آخر أن البغدادي يختبئ في مكان "ذو طابع ديني" وسط شوارع المدينة المزدحمة، حيث لم تستطع القوات أن تستهدف المكان خوفًا من سقوط أعداد كبيرة من المدنيين، وكذلك خوفًا من الاستنكار "الإسلامي" إذا ما تم استهداف موقع ديني.

    وتابع المسؤول بقوله:

    لدينا الكثير من المعلومات الاستخباراتية حول البغدادي…لكن لا يوجد شيء مؤكد…إذا كان البغدادي ما زال في الموصل، فهو على الأغلب يقبع تحت الركام…لكن لا تأكيد لذلك"، مرجحاً أن زعيم "داعش" على الأغلب يختبئ بإحدى القرى في الصحراء.

    ومن المعروف أن زعيم "داعش" يحيط نفسه بعدد من الحراس الشخصيين المسلحين بأسلحة قوية وبأحزمة ناسفة، مما يجعل من عملية إلقاء القبض عليه مسألة صعبة للغاية.

    يشار إلى أن البغدادي ظهر لمرة واحدة فقط منذ 2014، من مسجد في الموصل، حيث أعلن نفسه "خليفة" للتنظيم، وكانت آخر رسائله تسجيل صوتي يحث فيه أتباعه على القتال للدفاع عن الموصل.

    انظر أيضا:

    الخارجية القرغيزية: يجب انتظار استنتاجات الأمن عن صلة "داعش" بالمشتبه به
    العبادي يدلي بمعلومات حول تحركات زعيم "داعش" البغدادي
    الجيش السوري يقتل 28 مقاتلا من "داعش" في محيط دير الزور
    الأردن ثاني أكبر مصدر لـ"داعش" بعد تونس
    سلاح الجو العراقي يدمر مواقع لـ"داعش" بالموصل ويكبده خسائر في الأرواح والمعدات
    الكلمات الدلالية:
    مقتل, هروب, تنظيم داعش, زعيم داعش, أبو بكر البغدادي, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook