09:54 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    الطائرات السورية التي تبقت بعد القصف الأمريكي على القاعدة الجوية السورية الشعيرات في سوريا

    قاعدة الشعيرات: الأهداف والغايات

    © Sputnik.
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الهجوم الأمريكي على سوريا (153)
    111619184

    تعتبر قاعدة الشعيرات الجوية السورية المرتكز الأهم للقوات السورية في حربها ضد "داعش" وباقي التنظيمات الإرهابية في البلاد، إذ يستخدمها الجيش السوري كموقع هام لانطلاق عملياته الجوية.

    قبل الحرب في البلاد، حتى عام 2010، امتلكت سوريا شبكة واسعة من القواعد الجوية العسكرية، حيث كان لديها نحو 20 قاعدة. ربما كان هذا الاهتمام بالطيران يرجع، ولو جزئيا، إلى حقيقة عمل الرئيس السوري السابق، والد الرئيس بشار، حافظ الأسد كقائد لسلاح الجو السوري في وقت سابق.

    ومنذ بداية الحرب، كانت القواعد الجوية هدفا للجماعات المعارضة والتنظيمات الإرهابية، ومن ثم تعرضت لقصف مستمر ما أدى إلى انخفاض حالتها التقنية.

    وكان أكبر دور لقاعدتي حميميم، حيث توجد القوات الروسية، والشعيرات التي أصبحت أحد معاقل قوات الجيش والقوات الجوية السورية.

    وتقع قاعدة الشعيرات على مسافة 31 كم جنوب شرق مدينة حمص، وتتضمن طائرات "ميغ 23" و"ميغ 25" و"سو- 25 "، إضافة إلى 40 حظيرة إسمنتية ودفاعات جوية محصنة من صواريخ "سام 6" وأنظمة دفاع جوي ورادارات، كما وضعت بالقاعدة الجوية مستودعات للذخيرة.

    وأفادت بعض التقارير باستخدام قاعدة الشعيرات من قبل سلاح الجو الروسي، خلال عمليات تحرير مدينة تدمر الأثرية من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، وربما كان هناك خبراء روس في القاعدة وقت هجوم القوات الأمريكية على القاعدة.

    المهمة:

    واستخدمت القوات السورية قاعدة الشعيرات بشكل مزدوج، فإلى جانب كونها قاعدة جوية هامة، تعاملت معها باعتبارها قاعدة للقوات البرية ومستودعا للذخيرة.

     إلى الشمال من القاعدة يقاتل الجيش السوري ضد جماعات المعارضة المسلحة، حيث اشتد القتال هناك منذ بداية أبريل/ نيسان الجاري، حينما حاصر الإسلاميون مدينة محردة، ذات الأغلبية المسيحية، ويمكن أن يتخيل المرء مصير سكان المدينة في حال وقعت في قبضة التنظيمات الإرهابية، لكن لحسن الحظ كان الجيش السوري قادرا على طردهم.

    وفي هذا المجال، لكن إلى الشمال قليلا من خط الجبهة، تقع مدينة خان شيخون، حيث قتل في 4 نيسان/ أبريل الجاري عدد من المدنيين بأسلحة كيميائية، وسريعا تم اتهام دمشق الرسمية بالضلوع في الهجوم، لكن هناك عدد من الأسئلة:
    أولا لماذا لم يقتل هذا الهجوم مسلحين، وإنما مدنيين وأطفال؟

    ثانيا، ألم تدمر الأسلحة الكيميائية السورية في 2013، تحت إشراف مراقبين دوليين؟

    ثالثا، لماذا قد تستخدم دمشق أسلحة كيميائية وتخاطر بسمعتها  بشكل كبير، ولم يكن هناك حتى أهمية تكتيكية لاستخدام هذه الأسلحة؟

    الطائرات السورية التي تبقت بعد القصف الأمريكي على القاعدة الجوية السورية الشعيرات في سوريا (ميغ-21)
    © Sputnik. Михаил Воскресенский
    الطائرات السورية التي تبقت بعد القصف الأمريكي على القاعدة الجوية السورية "الشعيرات" في سوريا (ميغ-21)

    وإلى الشرق من مدينة حمص وعلى بعد 145 كم منها يقاتل الجيش السوري ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث استعاد مدينة تدمر الأثرية للمرة الثانية من قبضته، ووفقا لأحدث المعلومات فإن التنظيم الإرهابي على مسافة 9-10 كم فقط من تدمر.

    ووفقا لحسابات الإسلاميين على "تويتر" فإن مسلحي التنظيم الإرهابي هاجموا الطريق بين حمص وتدمر في نفس وقت الهجوم الأمريكي على الشعيرات.

    القصف الأمريكي على مطار الشعيرات العسكري السوري
    © Sputnik.
    القصف الأمريكي على مطار "الشعيرات" العسكري السوري
    الموضوع:
    الهجوم الأمريكي على سوريا (153)

    انظر أيضا:

    بالفيديو والصور...حجم الدمار جراء الضربات الأمريكية على مطار الشعيرات
    الدفاع الروسية: 23 صاروخا فقط من المدمرة الأمريكية أصابت مطار الشعيرات
    مصدر ميداني: مقتل ضابط برتبة عميد و3 جنود بالضربة الأمريكية على مطار الشعيرات
    إيران تدين القصف الأمريكي لمطار الشعيرات بحمص
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار سوريا, أخبار العالم العربي, قاعدة الشعيرات, العالم العربي, العالم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik