19:40 17 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    جامعة الدول العربية

    أبو الغيط: من استخدم الغازات السامة ضد أطفال سوريا لن يهرب من عدالة السماء

    © AFP 2018 /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 53

    رفض الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أية محاولة إقليمية أو دولية للتموضع السياسي على حساب وحدة سوريا وسلامة أراضيها، داعيا إلى التراجع عن التصعيد الحالي في سوريا والالتزام بالمسار السياسي. وشدّد على أن عدالة السماء تقف بالمرصاد لمن أطلق الغازات الكيماوية السامة على الأطفال في ريف محافظة إدلب شمالي سوريا.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال أبو الغيط، في بيان صادر عن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، اليوم السبت، إن الأحداث الأخيرة في سوريا والتي راح ضحيتها مدنيين عزل، من بينهم أطفال، بتأثير الغازات المحرمة دوليا وتداعياتها "تدفع بالوضع السوري كله إلى التدهور

    السريع وهو الأمر الذي قد تكون تداعياته شديدة السلبية".

    وأضاف أبو الغيط أن الشعب السوري يعاني بشكل غير مسبوق للأسف، والجامعة لا يمكنها إلا أن تساند هذا الشعب الصامد المغلوب على أمره، وأن تطلب وتناشد وتدعو دائما جميع الأطراف أن يعملوا من أجل وضع حد لتلك المعاناة.. مشاهد الأطفال المصابين

    بالغازات تدمي القلوب، والجناة لابد أن يلاحقوا يوما ما، وفي كل الأحوال فإن عدالة السماء تقف بالمرصاد لكل من اقترف هذه الجريمة أو أية جريمة أخرى في إطار هذا الوضع السوري المفجع".

    وذكر أبو الغيط أن "الجامعة ترفض أن تسعى قوى إقليمية ودولية للتموضع السياسي على جثث أبناء سوريا أو على حساب سيادتها ووحدة أراضيها".

    وأوضح أبو الغيط "لدينا موقف واضح في هذا الأمر، ولذلك نطلب من الجميع التراجع عن هذا التصعيد الخطير الذي نرصده والذي يهدف إلى تعظيم المكاسب السياسية دون اكتراث حقيقي بمعاناة الشعب الأعزل".

    وتابع أبو الغيط "أقول لكل الأطراف السورية وغير السورية، عودوا إلى المسار السياسي وساعدوا حلفاءكم علي ذلك، وتوقفوا عن خرق الهدنة الهشة القائمة على الأرض أملا في كسب نقاط اضافية، فالشعب والتاريخ سوف يحكمان علي الجميع وسوف تكون أحكامهما قاسية على الجميع وبالذات من تسبب في قهر ومعاناة الشعب ومن أطال الأمة وتشريده بالشكل الحزين الذي نراه"، بحسب نص البيان.

    يذكر أن هجوما بالأسلحة الكيميائية أسفر، الثلاثاء الماضي، عن مقتل وإصابة العشرات معظمهم من الأطفال باختناق، في بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب السورية وسط إدانة دولية واسعة. إلا أن سوريا نفت بشكل قاطع استخدام هذا النوع من الغاز وأكدت أن الجيش السوري لا يملك أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية. 

    انظر أيضا:

    روسيا لن تنجر إلى عمليات عسكرية ضد الولايات المتحدة في سوريا
    بكين تدعو الأطراف إلى التمسك بالحل السياسي في سوريا
    واشنطن تمنح قبلة الحياة للإرهابيين في سوريا
    سوريا في الأمم المتحدة: العدوان الأمريكي هو لإنقاذ "داعش" و"النصرة" الإرهابيين
    الكلمات الدلالية:
    اخبار أمريكا, أخبار سوريا, مجلس الجامعة العربية, أحمد أبو الغيط, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik