07:19 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الهجومان الإرهابيان في مصر (46)
    182
    تابعنا عبر

    قال مصدر أمني بمحافظة الإسكندرية المصرية، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد، إن تفجير الكنيسة المرقسية في الإسكندرية، كان الهدف الرئيسي منه اغتيال البابا تواضروس، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

    وأضاف المصدر، أن البابا تواضروس كان يؤدي القداس والصلاة على أرواح القتلى في حادث تفجير كنيسة طنطا، عندما سمع الجميع دوي الانفجار، وبعدها اكتشفوا أن ضابطين وأمين شرطة تمكنوا من التصدي للإرهابي الذي كان يرتدي الحزام الناسف، ما اضطره لتفجير نفسه فيهم.

    وأوضح المصدر، أنه لولا يقظة رجال الأمن المصريين، لتمكن الإرهابي من الدخول إلى الكنيسة، وتفجير نفسه وسط المصلين، ومن بينهم البابا تواضروس، ولكن العناية الإلهية أنقذت الجميع، بعد اكتشاف رجال الشرطة له.

    وتابع "الأمن المصري يعمل حاليًا على تفكيك قنبلة ثانية، تم العثور عليها في محيط الكنيسة المرقصية".

    وكان التليفزيون المصري، أعلن أن انتحارياً فجر نفسه في مجموعة من رجال الأمن، منعوه من الدخول إلى الكنيسة المرقصية في الاسكندرية، لتفجير نفسه وسط المصلين، الذين يؤمهم البابا تواضروس الثالث، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية.

    كما وقع انفجار في وقت مبكر من اليوم داخل كنيسة مارجرجس في شارع علي مبارك بمحافظة الغربية المصرية، بالتزامن مع احتفالات الأقباط بعيد "أحد الزعف"، ما أودى بحياة نحو 25 شخصاً وإصابة 72 أخرين.

    وأفادت مصادر أمنية وشهود عيان بأن مرتكب الحادث وضع العبوة الناسفة في الصف الأول من المقاعد خلال إقامة صلاة القداس، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا.

    الموضوع:
    الهجومان الإرهابيان في مصر (46)

    انظر أيضا:

    بيان من الرئاسة المصرية بشأن تفجير كنيسة مار جرجس
    بابا الفاتيكان يدين حادث تفجير كنيسة مار جرجس المصرية
    16 قتيلا و41 جريحا بانفجار ثان في كنيسة بالإسكندرية (محدث)
    مصر...القبض على مشتبه به في تفجير كنيسة مار جرجس
    العاهل الأردني يدين تفجير كنيسة مار جرجس
    30 قتيلا و71 جريحا ضحايا تفجير كنيسة "مار جرجس" في مصر (صور+فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    تفجير كنيسة طنطا, تفجير كنيسة مار جرجس, مصدر, الإسكندرية, أخبار العالم, أخبار مصر, انفجار, البابا تواضروس, العالم, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook