09:04 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    انضم حلفاء بمنطقة الشرق الأوسط إلى اجتماع مجموعة السبع، اليوم الثلاثاء 11 أبريل/ نيسان، في مسعى لفرض عزلة على الرئيس السوري بشار الأسد وذلك قبل ساعات من توجه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو أكبر داعم للأسد.

    وجلس وزراء خارجية دول المجموعة التي تضم القوى السبع الكبرى في العالم مع نظرائهم في تركيا والسعودية والإمارات والأردن وقطر، وجميعها دول تعارض بقاء الأسد في السلطة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء لمناقشة الشأن السوري، حسبما ذكرت وكالة الأنباء رويترز.

    وبدا أمس الإثنين أن الضغط على روسيا يزداد حتى تقطع علاقاتها بالأسد الذي يتهم بشن هجوم بغاز الأعصاب على بلدة خاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة الأسبوع الماضي.

    وقال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها تحدثت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس واتفقا على أن هناك متسعا يسمح بإقناع روسيا بقطع علاقاتها بالأسد.

    وقالت بريطانيا وكندا أمس إنه قد يحدث تشديد للعقوبات على موسكو إذا واصلت دعم الأسد، وتحدث ترامب في وقت لاحق أمس مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن الضربة التي نفذتها الولايات المتحدة في سوريا الأسبوع الماضي وشكرها على دعمها.

    وقال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل أمس:

    أعتقد أنه يتعين علينا إظهار موقف موحد ويجب علينا جميعا في هذه المفاوضات فعل كل ما يمكن لإخراج روسيا من زاوية الأسد ولو إلى النقطة التي تكون مستعدة عندها للمشاركة في التوصل لحل سياسي.

    وأضاف:

    إنها اللحظة المناسبة للحديث في هذا الشأن وكيف يمكن للمجتمع الدولي مع روسيا وإيران والسعودية وأوروبا وأمريكا الدفع قدما بعملية للسلام في سوريا وتفادي المزيد من التصعيد العسكري للصراع.

    انظر أيضا:

    أوغلو: نحاول إقناع روسيا بضرورة التخلي عن الأسد وبقائه قد يساهم في استمرار المخاطر الكيميائية
    مستشار دي ميستورا: الغرب يدرك أن التسوية السورية غير ممكنة بدون الأسد
    ماي وترامب: هناك فرصة لإقناع روسيا بالتخلي عن الأسد
    ويكيليكس: أمريكا خططت للإطاحة بحكم عائلة الأسد منذ 31 عاما
    الكرملين: رحيل الأسد لا يحقق تسوية سياسية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, تركيا, الإمارات, الأردن, الدول السبع, جلسة, عزلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook