11:27 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أعلام فلسطينية ترفرف

    الخارجية الفلسطينية: استنفرنا دبلوماسيينا في العالم للدفاع عن الأسرى في السجون الإسرائيلية

    © flickr.com/ جوي
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 3631

    أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن وزارة استنفرت دبلوماسييها في كافة أنحاء العالم للدفاع عن حقوق الأسرى في السجون الإسرائيلية.

    وقال المالكي، في بيان اليوم الاثنين تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، "الخارجية تتابع باهتمام كبير تطورات الاضراب المفتوح عن الطعام الذي بدأه 1300 أسير اليوم مع الدول كافة والهيئات الدولية المعنية، والمنظمات الحقوقية والإنسانية في العالم".

    وتابع: "المعتقلون المضربون عن الطعام يعون تماما الأثمان التي قد يدفعونها خلال خوضهم لهذا الاضراب أثماناً قد تعرض حياتهم للخطر والموت خاصة امام هشاشة أجسادهم التي تعاني أصلا جراء الاهمال الطبي والمرض بفعل الاعتقال لفترات طويلة وأمام ردود الفعل العقابية التي ستأتي من همجية السجان لمحاولة كسر عنصر الصمود والبقاء لدى أسرانا".

    وأشار وزير الخارجية الفلسطيني إلى أن الإضراب يهدف إلى تسليط الضوء على حالة أسير الحرب الفلسطيني المعتقل في السجون الإسرائيلية وأوضاعه المأساوية وظروف اعتقاله غير الإنسانية وإبراز معاناة أهالي الأسرى وعائلاتهم وحرمانهم من الزيارات خاصة أهالي الأسرى من قطاع غزة كذلك توجيه الأنظار إلى خروقات اسرائيل الجسيمة للقانون الدولي ولاتفاقيات جنيف إضافة إلى إهمال المجتمع الدولي وتجاهله الأعمى لهذه المعاناة المستمرة منذ عام 1967 حتى الآن وضرورة تحميل المجتمع الدولي المسؤولية الأخلاقية قبل السياسية في ما يتعرض له أسرى الحرب الفلسطينيون والعرب المعتقلون داخل السجون الاسرائيلية.

    وبدأ صباح اليوم، مئات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، إضرابا مفتوحا عن الطعام، تزامنا مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، بهدف الضغط على السلطات الإسرائيلية لتلبية جملة من المطالب في مقدمتها إنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

    وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن الأسرى في سجون (عسقلان، ونفحة، وريمون، وهداريم، وجلبوع، وبئر السبع)، أخرجوا كافة أنواع الأطعمة الموجودة في غرفهم، وأعلنوا بدء الإضراب عن الطعام.

    ويسعى الأسرى الفلسطينيون، من وراء الإضراب، إلى الحصول على جملة من المطالب في مقدمتها إنهاء سياسة العزل الانفرادي، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، وتحسين الأوضاع المعيشية داخل السجون والمعتقلات بما يشمل تمكينهم من التواصل مع ذويهم عبر هاتف عومي، وإعادة العمل بنظام الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وانتظام الزيارات خاصة لأسرى غزة كل أسبوعين وعدم تعطيلها من أية جهة، وألا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير إلى جانب زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.

    انظر أيضا:

    قريبا... فلسطين على خرائط "غوغل"
    وفاة النائب "جيرالد كوفمان".. أكبر الداعمين اليهود لـ"فلسطين" في بريطانيا
    نواب فرنسيون يطالبون هولاند بالاعتراف بدولة فلسطين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين اليوم, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik