08:58 20 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    حفرة بسبب سقوط صاروخ في خان شيخون

    إيران: الهجوم الكيميائي في سوريا استفزاز مشترك من تركيا والنصرة

    © REUTERS / Ammar Abdullah
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)
    0 101

    أعلن مصدر دبلوماسي اليوم الإثنين، أن جمهورية إيران تعتبر "الهجوم الكيميائي" في سوريا يوم الرابع من نيسان/أبريل الجاري، كان استفزازاً مشتركا لتركيا والجماعة الإرهابية "جبهة النصرة".

    أثينا — سبوتنيك.  وقال المصدر الدبلوماسي لوكالة "سبوتنيك": تعتبر إيران الهجوم الكيميائي في سوريا استفزازاً مشتركاً لتركيا والجماعة الإرهابية "جبهة النصرة"

    وأشار المصدر إلى أن إيران تؤيد إجراء تحقيق دولي في الحادث.

    وجاء التصريح على هامش منتدى الحضارات القديمة في أثينا والذي يشارك فيه وفد إيراني كبير.

    وكانت الولايات المتحدة قد شنت في ليلة 7 نسيان/ أبريل، ضربات جوية استهدفت مطار الشعيرات بمحافظة حمص في المنطقة الوسطى بسوريا، بـ59 صاروخ من نوع توماهوك من على متن سفنها في البحر الأبيض المتوسط.

    ومن دون أية أدلة مؤكدة زعمت واشنطن أنه من هذا المطار جرى تنفيذ الهجوم الكيميائي في محافظة إدلب يوم 4 نيسان/أبريل الجاري.

    ونفت السلطات السورية، الاتهامات الموجهة إليها حول المسؤولية عن الهجوم الكيميائي بشكل قاطع، مؤكدة أن الجيش السوري ليس لديه أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية، ولم يستخدمها سابقاً ولن يستخدمها لاحقاً ولا يسعى إلى حيازتها أصلاً، ووجهت الخارجية السورية الاتهام للمسلحين بشن هذا الهجوم وقالت عنه إنه لتحقيق "نصر سياسي رخيص".

    من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران السوري قام بقصف مستودع ذخيرة للإرهابيين، في منطقة خان شيخون كان يحوي على أسلحة كيميائية كانت ترسل إلى العراق.

    الموضوع:
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)

    انظر أيضا:

    أضخم قرار عقوبات بتهمة "تجهيز أسلحة كيميائية" يطال موظفين سوريين
    أمريكا تفرض عقوبات على شقيق قائد بالحرس الثوري الإيراني
    نتائج صادمة بعد تشريح جثث من بين ضحايا كيميائي خان شيخون
    إصابة أمريكي بقصف كيميائي في الموصل
    المسلحون يجهزون لهجوم كيميائي آخر لاتهام الأسد به
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في سوريا, هجوم كيميائي, الحكومة التركية, جبهة النصرة, تركيا, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik