20:26 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 32
    تابعنا عبر

    قال العميد يحيى المهدي، مدير الشؤون المعنوية بالجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله"، إن التغييرات التي تم إجراؤها على بعض القادة العسكريين، هى عملية تقدير وظيفي لقادة معروفين من الميدان، وتم ترقيتهم لهذه المناصب لأنهم أقدر وأكفأ من القادة السابقين لتأكيد الصمود الميداني والزود عن أرض الوطن.

    وتابع المهدي، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، بأن السعودية ومن يوالونها، منذ اليوم الأول يتحدثون عن المعركة الفاصلة وعن دخول صنعاء، وها هو العام الثالث وما زال اليمنيون صامدين ويطورون أنفسهم رغم الحصار والجوع وينزلون أشد النكبات بالتحالف ومن معه.

    وأشار المهدي، إلى أنه منذ أن شن التحالف عدوانه، وشدد حصاره لم تحدث حادثة أمنية واحدة في صنعاء، وحالياً تجرى محاكمات لعدد من العملاء ممن ثبت تورطهم مع التحالف، حيث تتم تلك المحاكمات بصورة علنية عن طريق المحكمة الجنائية المتخصصة في قضايا أمن الدولة، والمحكمة صاحبة القرار في إدانة أو تبرئة المتهمين، وهناك إجازة قضائية حالياً وسوف تعلن الأحكام عقب انتهائها.

    وأكد المهدي استحالة الحسم العسكري في اليمن بأي حال من الأحوال، ولو استمرت الحرب مئة سنة، والعمليات العسكرية في الميدان هى التي تسرع بالعمليات السياسية ويوجد نوع من التقارب للجلوس للحوار السياسي، وسيرغم الميدان دول التحالف للخضوع لطاولات المفاوضات سواء في الكويت أو جنيف أو أي مكان آخر.

    ولفت المهدي، إلى أن الجيش اليمني قام بعمليات نوعية خلال الفترة الماضية من استهدافات بالصواريخ الباليستية والمدفعية، وقتل وإصابة المئات في المجمع الحكومي في الجوف منهم عدد من كبار القادة العسكريين، وابن قائد المنطقة السادسة في الجوف.

    انظر أيضا:

    اليمن بحاجة لهذا المبلغ لتفادي كارثة إنسانية
    عملية نوعية للتحالف العربي في اليمن تسفر عن اعتقال قيادات بالقاعدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, عملاء, محاكمات, الشؤون المعنوية, يحيى المهدي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook