19:03 22 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    رئيس سوريا ابشار الأسد

    كيف يتخيل بشار الأسد نهاية الحرب

    Press Service of Bashar Al-Assad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 222

    صرح الرئيس السوري، بشار الأسد في مقابلة مع قناة تيليسور الفنزويلية أن الولايات المتحدة حاولت عدة مرات هي وحلفاؤها أن يستخدموا مجلس الأمن من أجل شرعنة دور الإرهابيين في سوريا ومن أجل شرعنة دورهم في التدخل في سوريا غير القانوني والعدواني.

    وأجاب الأسد على سؤالا حول ما إذا كانت سوريا احتفظت بأسلحة كيماوية قائلا: "أنت وأنا نذكر تماماً في عام 2003 عندما قام كولن باول أمام كل العالم في الأمم المتحدة بإظهار الدليل الذي يثبت أن الرئيس صدام حسين لديه أسلحة كيميائية ونووية وغيرها، ولكن عندما دخلت القوات الأمريكية إلى العراق ثبت أن كل هذا الكلام كان كذباً، واعترف كولن باول بأن المخابرات الأمريكية خدعته بهذه الأدلة المزيفة، هذه الحادثة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، لذلك إذا كنت تريد أن تكون سياسياً في الولايات المتحدة فعليك أن تكون كاذباً متأصلاً، هذه من مواصفات السياسيين الأمريكيين أن يكذبوا في كل يوم ويقولوا شيئاً ويفعلوا شيئاً آخر، لذلك علينا ألا نصدق ما يقوله البنتاغون أو غير البنتاغون، هم يقولون أشياء تخدم سياساتهم ولا يقولون أشياء تعكس الواقع والحقائق على الأرض.

    ردا على سؤال حول الهدف وراء رغبة سوريا امتلاك أنظمة مضادة للصواريخ من أحدث الأجيال من روسيا أجاب الأسد أن سوريا في حالة حرب مع  إسرائيل، وإسرائيل تعتدي على الدول العربية المحيطة منذ إيجادها في عام 1948 ومن الطبيعي أن يكون لدينا مثل هذه المنظومات، طبعاً الإرهابيون قاموا بتعليمات من الإسرائيليين ومن الأمريكيين ومن تركيا وقطر والسعودية بتدمير جزء من هذه المنظومات، ومن الطبيعي أن نتفاوض مع الروس الآن من أجل تعزيز هذه المنظومات سواء لمواجهة أي تهديدات جوية من قبل إسرائيل أو لمواجهة التهديدات التي ربما تأتي من أي صواريخ أمريكية، الآن هذا أصبح احتمالاً وارداً بعد الاعتداء الأمريكي الأخير على مطار الشعيرات في سوريا.

    وعن نهاية الحرب في سوريا قال الأسد: "اليوم لو وضعنا جانباً التدخل الأجنبي في سوريا، المشكلة ليست معقدة، أغلبية السوريين تعبوا من الحرب ويريدون الحل ويريدون العودة للأمان والاستقرار، وهناك حوار بيننا كسوريين، وهناك لقاءات والناس تعيش مع بعضها، أي أنه لا يوجد حاجز حقيقي، المشكلة الآن أن العصابات الإرهابية كلما تقدمنا خطوة باتجاه الحل وإعادة الاستقرار أتاها المزيد من الأموال والأسلحة من أجل تخريب الوضع، لذلك أستطيع القول إن الحل يجب أن يكون بإيقاف دعم الإرهابيين من الخارج، هذا أولاً، من ناحيتنا في سوريا ستكون المصالحة بين كل السوريين والعفو عما مضى في السابق خلال هذه الحرب هو الطريق لإعادة الأمان إلى سوريا، وتأكد أنه عندها ستكون سورية أقوى بكثير من سوريا قبل الحرب.

    وأكد أنه على استعداد للمصالحة مع هؤلاء الذين رفعوا السلاح في وجه الشعب السوري، مشيرا إلى أن هذا حصل من قبل "في أماكن مختلفة وكثيرة والبعض منهم قاتل مع الجيش السوري، ومنهم من استشهد، والبعض منهم الآن موجود في مدينته في القسم الذي يقع تحت سيطرة الدولة، لا توجد لدينا مشكلة، التسامح ضروري لحل أي حرب، ونحن نسير بهذا الخط".

    انظر أيضا:

    موسكو...فكرة "رحيل الأسد" تؤدي إلى طريق مسدود
    مسؤول حكومي سوري: تصريحات "ترامب" حول الأسد لا تستحق التعليق
    الكلمات الدلالية:
    بشار الأسد, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik