Widgets Magazine
19:51 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    ماء وملح في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى

    "ماء وملح" في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى

    © Sputnik . Abdul Raouf Samir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    جموع غفيرة من الطلاب تجمعوا في ساحات الجامعات في قطاع غزة في فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين في السجون الإسرائيلية قُدِّم خلالها شراب "الماء والملح" تعبيراً عن التضامن، فيما أعلن 50 مطعماً في القطاع عن التوقف عن تقديم الطعام والاقتصار على شراب الماء والملح إسناداً للأسرى.

    ويعتبر "الماء والملح" الطعام الوحيد الذي يتناوله الأسرى خلال إضرابهم المفتوح عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

    وقال عميد كلية الإعلام في "جامعة فلسطين" في قطاع غزة حسن أحمد، إن "فعاليات التضامن داخل أسوار الجامعة، تأتي نصرةً للأسرى الذين يواصلون الإضراب عن الطعام لليوم السادس عشر على التوالي، حيث يخوضون معركة الأمعاء الخاوية متحدين جبروت وطغيان السجان الإسرائيلي".

    وأشار أحمد في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "الأسرى يقفوم اليوم في الخندق الأمامي دفاعاً عن الأمة العربية والإسلامية، ودفاعاً عن الحق والإنسانية"، مطالباً العالم أجمع بالتدخل من أجل وقف الظلم الإسرائيلي بحق الأسرى، وتحريرهم من ويلات السجون.

    ماء وملح في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى
    © Sputnik . Abdul Raouf Samir
    "ماء وملح" في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى

    وأضاف، "الشعب الفلسطيني شعب يريد الحياة كباقي شعوب العالم، وإضراب الأسرى يأتي دفاعاً عن كرامتنا وحريتنا وإستقلالنا، فهم لم يسجنوا من أجل أغراض دنيوية، بل من أجل غرض إنساني راقي جدا،ً ولا بد لإضرابهم أن يكلل بالنصر".

    ويبلغ عدد الأسرى المشاركين في الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية منذ 20 يوماً نحو 1800 أسير، بقيادة عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" مروان البرغوثي، والأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات.

    من جانبه قال نائب رئيس "جامعة فلسطين" للشؤون الأكاديمية محمود العجرمي، إن "جامعة فلسطين تشارك اليوم في هذه المناسبة الوطنية، نصرة للأسرى الأبطال الذين يقفون موحدين دفاعاً عن قضاياهم وحريتهم".

    وأضاف العجرمي في حديثه لـ"سبوتنيك"، "تأتي هذه الفعاليات كذلك احتجاجاً على الحصار الإسرائيلي الظالم على الشعب في قطاع غزة منذ أكثر من 10 سنوات".

    من جهته قال الطالب يامن الأشقر، إن طلاب جامعة فلسطين اجتمعوا اليوم من أجل إعلان تضامنهم مع الأسرى الأبطال في السجون الإسرائيلية.

    وأوضح الأشقر في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "شرب الماء والملح وهو الطعام الوحيد للأسرى، هو أقل ما يمكن تقديمه لدعم وإسناد المضربين في السجون، وإعلان وفاء الشعب ودعمه لقضيتهم العادلة".

    ماء وملح في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى
    © Sputnik . Abdul Raouf Samir
    "ماء وملح" في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى

    وفي ذات السياق أعلنت الهيئة الفلسطينية للمطاعم والفنادق والخدمات السياحية، أن أكثر من 50 مطعماً في قطاع غزة ستقتصر وجباتهم على الماء والملح من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الرابعة عصراً.

    وأوضحت الهيئة في بيان صحفي تلقت "سبوتنيك" نسخة عنه، أن هذه الخطوات تأتي في كل المطاعم تضامناً مع الأسرى المضربين في السجون الإسرائيلية.

    وقال عبد الله عناية صاحب أحد المطاعم في غزة، إن "فعالية الماء والملح هي خطوة من أجل لفت الأنظار المحلية والعالمية لقضية الأسرى الفلسطينيين وما يعانوه في السجون الإسرائيلية".

    وأضاف عناية، "لو تخيل كل شخص ممن يرتادون المطاعم أنهم سيشربون الماء والملح على مدار 20 يوماً كما يفعل الأسرى حتى اليوم دفاعاً عن حقوقهم وقضيتهم، سيزيد التضامن بشكل كبير، نظراً لحجم المعاناة التي يعانونها من صبر ومرض وإرهاق ومقاومة لكل الضغوط الإسرائيلية".

    بدورها قالت الشابة صابرين الفقي، "جئنا اليوم لنعلن تضامننا مع الأسرى من خلال الاكتفاء بشرب الماء والملح، وإعلان الإضراب عن الطعام كما يفعل الأسرى في السجون، لنؤكد على عدالة قضيتهم".

    ونوّهت الفقي في حديثها لـ"سبوتنيك" إلى أن، هذه الفعاليات تنعكس بالإيجاب على معنويات الأسرى، كما توصل رسالة إلى العالم أجمع، أن الشعب الفلسطيني بكامله يقف خلف أسراه في معاناتهم ضد السجان الإسرائيلي.

    ماء وملح في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى
    © Sputnik . Abdul Raouf Samir
    "ماء وملح" في مطاعم وجامعات غزة تضامناً مع الأسرى

    انظر أيضا:

    حماس: إسرائيل ستدفع ثمن تشيجع الرئيس عباس على خنق غزة
    غزة...مصالحة أم انفجار
    توغل للآليات الإسرائيلية بشكل محدود جنوب قطاع غزة
    الكلمات الدلالية:
    قطاع غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik