09:00 16 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    الاجتماع بحث سبل تحقيق الاستقرار في ليبيا

    الجزائر: اجتماع لدول جوار ليبيا للمساهمة بحل الأزمة الليبية

    Facebook.com
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، اليوم الاثنين، إن اجتماع دول جوار ليبيا الذي بدأ بالجزائر اليوم في إطار تطورات هامة وباتجاه تسوية للأزمة في ليبيا.

    الجزائر- سبوتنيك. وقال مساهل، في افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري الحادي عشر لدول جوار ليبيا اليوم، إن هناك "مؤشرات إيجابية نحو حوار ليبي يؤسس لمصالحة حقيقية ولبناء مؤسسات ليبية موحدة وحل الأزمة الليبية".

    وأكد على أن زيارته الأخيرة الى ليبيا وبالضبط الى كل من "بنغازي" و "طرابلس" ومصراتة وغيرها من المدن الليبية "تمت بموافقة السلطات  الليبية وبالتنسيق معها" مشيدا بالاستقبال الحار الذي حضي به من الأخوة الليبيين.

    أضاف أنه "لمس لدى الليبيين الشجاعة القوية والاستعداد لدى الفاعلين والمسؤولين السياسيين والأعيان وممثلي المجتمع المدني المحلي قناعة بالحوار الشامل لتحقيق الحل السياسي للازمة بليبيا والتي طال أمدها".

    ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة، في تصريح للصحافيين على هامش الاجتماع، أن الجزائر عنصر فاعل في تسوية الأزمة في ليبيا، وشدد على أهمية المساعي الجزائرية في إطار التسوية السياسية في إطار سلمي للأزمة.

    وقال سيالة إن الجزائر "تدعم السلم والأمن في ليبيا إن "الجولات الميدانية الأخيرة لوزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي و جامعة الدول العربية الجزائري عبد القادر مساهل  في ليبيا "تم التنسيق  حولها على أكمل وجه".

    وأشار الى أن زيارة المسؤول الجزائري الى ليبيا كانت بالتنسيق مع السلطات الليبية وهو يهدف الى الالتقاء مباشرة بالمسؤولين والفاعلين على الساحة السياسية والليبية على الأرض".

    ويستعرض المشاركون في الاجتماع، التهديدات التي تتربص بالمنطقة بما في ذلك تزايد نشاطات الجماعات الارهابية والمنظمات الإجرامية والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة.

    وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي، قبل نحو ست سنوات، من أعمال عنف، تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، قسم البلاد بين سلطتين.

    وبعد جولات حوار عدة، تم توقيع اتفاق الصخيرات بين الفرقاء الليبيين في المغرب أواخر عام 2015، برعاية المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا، برناردينو ليون، قبل فترة قصيرة من تسلم خلفه مارتن كوبلر، مهام عمله.

    وأعقب الاتفاق، الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق وطني برئاسة فايز السراج، التي بدأت مهامها في العاصمة طرابلس، بعد حصولها على الدعم الدولي، بالرغم من عدم حصولها على موافقة البرلمان الليبي في الشرق، وهو الأمر الذي أدى إلى استمرار الأزمة السياسية بين البرلمان ومعه قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، من جهة، وبين حكومة السراج في طرابلس من جهة أخرى.

    Twitter

    اشترك في حساب تويتر لدينا لمتابعة أهم الأحداث العالمية والإقليمية.

    انظر أيضا:

    كوبلر: لروسيا دور محوري في حل الأزمة الليبية
    رئيس الأركان المصري: حريصون على تسوية الأزمة الليبية
    هل تنجح المبادرة الأفريقية في حلحلة الأزمة الليبية؟
    لافروف: مصرون على حل الأزمة الليبية بأيدي الليبيين أنفسهم
    السراج: أتوجه إلى موسكو قريبا وروسيا يمكنها لعب دور إيجابي في الأزمة الليبية
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik