01:30 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حفتر

    التركاوي: حل المشهد الليبي جاء بعد تثبيت قوة الجيش

    © Sputnik
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلنت، بشكل رسمي، حكومة الوفاق الوطني الليبية والجزائر، أمس الإثنين، اعترافهما باللواء خليفة حفتر، كقائد أعلى للقوات المسلحة الليبية.

    قال الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والأفريقية عبد القادر مساهل، "اتفق مع تسمية المشير خليفة حفتر كقائد عام للجيش الليبي، والذي تم من طرف مجلس النواب المعترف به"، ليؤكد بصيغة الجزم، خلال مؤتمر صحفي بالمركز الدولي للمؤتمرات في زرالدة، مع عضو حكومة الوفاق الوطني الليبية، الطاهر سيالة، والمبعوث الأممي إلى ليبيا ماترن كوبلر، على هامش الاجتماع الـ11 لدور جوار ليبيا "حفتر القائد العام للجيش الليبي مسألة لا نقاش فيها، وهذا الأمر موجود في لائحة من لوائح مجلس النواب".

    وكانت الجزائر تعتبر قائد قوات "البنيان المرصوص"،  قائدا للجيش الليبي، حسب التسميات السابقة لحكومة الوفاق الوطني الناتجة عن اتفاق الصخيرات.

    فيما قال وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني إن "حفتر هو قائد الجيش الليبي، هذه المسألة لا غبار عليها"، ومن شأن هذا الاعتراف، خاصة من الداخل الليبي، إنهاء الانقسام فيمن يقود الجيش الليبي،  بين عبد السلام جاد الله الذي يتولى قيادة تنظيم "قوات البنيان المرصوص"، وحفتر الذي يقود الجيش الليبي التابع للبرلمان.

    وعبر وزراء خارجية دول جوار ليبيا في بيانهم الختامي الذي توج أشغال الدورة الوزارية الـ11 لبلدان جوار ليبيا التي عقدت أمس بالجزائر إشادتهم بـ"النجاحات التي حققها  الليبيون في مختلف المناطق في ليبيا في حربهم على الإرهاب والجريمة المنظمة لاسيما في كل من بنغازي وسرت ومناطق أخرى"، مشددين على أهمية دعم السلطات الشرعية في مكافحة هذه الآفات.

    وجدد الوزراء رفضهم "القاطع للحل العسكري للأزمة في ليبيا وكذا لأي تدخل عسكري أجنبي لما لهذين الخيارين من انعكاسات سلبية على ليبيا ودول الجوار والمنطقة بأكملها". كما أكدوا بأن مكافحة الإرهاب في ليبيا يجب أن "تتم  بطلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني وبالتنسيق معه".

    وحول نتائج الاجتماعات المتتالية في القاهرة وأبوظبي والجزائر، قال النائب بالبرلمان الليبي، خير الله التركاوي، في تصريح لـ"سبوتنيك":

    الآن نحن في الوجهة الصحيحة لحل الوضع الليبي، فيما يتعلق بالاجتماعات الأخيرة وتحرك قيادة الجيش، كنا نمر بوقت غاب عن البعض العقلانية، وكان هناك شخصيات تريد تحويل هذا المشهد، لشكل غير مرضي للشعب الليبي، ولكن، الحمد لله، الشعب الآن هو الوحيد الفيصل، وسيكون قوة مساعدة لتعديل المشهد الليبي".

    وتابع "نحن هنا لا نتحدث عن المشير حفتر فقط، ولكن أي فرد من الجيش قيادة أو جنود، الشعب معهم، وتلك كانت البداية الصحيحة للحل، والحمد لله أن دول الجوار رأت أن تمكين قوة الجيش لكي يعود بليبيا إلى بر الأمان".

    وعن غياب قوة فاعلة في المشهد مثل فرنسا، قال التركاوي: "قمة الهرم السياسي في العالم، أمريكا وروسيا، طالما هناك اتفاق بينهما، سيكون هناك حل، ليس فقط في ليبيا، ولكن في دول العالم الثالث المضطربة، وتواجد أوروبا سيدعم سرعة حل المشهد الليبي، كما حدث من وجود الجزائر بعد الاتفاق".

    انظر أيضا:

    بالفيديو.. القوات الجوية المصرية تحبط محاولة اختراق لحدودها من جهة ليبيا
    مسؤول أممي: يجب مساعدة ليبيا لكن دون تدخل أجنبي
    دول جوار ليبيا تجدد التزامها بمساندة الليبيين خلال عملية الانتقال السياسي
    هل سيكون تفاهم السراج و حفتر بداية الحل في ليبيا ؟
    إنقاذ أكثر من 160 مهاجرا أفريقيا في ليبيا
    الخارجية الألمانية: الوضع في ليبيا "كارثي"
    مؤسسة النفط: إنتاج ليبيا يصل إلى رقم قياسي منذ 2014
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار ليبيا, أخبار العالم العربي, الجيش الليبي, العالم العربي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik