11:17 20 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    أهالي الشهداء من المهجرين

    بالفيديو...مهجرو المناطق الساخنة مستمرون بالتضحية في سبيل الوطن سوريا

    © Sputnik. Morad Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 8820

    ينتشر عدد كبير من السوريين ممن فقدوا منازلهم أو من الذين تركوا بلداتهم وقراهم مجبرين نتيجة دخول المسلحين إليها في مناطق مختلفة من سوريا، حيث اتجه معظمهم نحو المناطق الآمنة والبعيدة عن تواجد الإرهابيين.

    ورغم نزوح معظم العائلات السورية من مناطق الاشتباك إلا أن كثير من أبنائها فضلوا الانضمام للجيش السوري وقتال المجموعات المسلحة، حيث تجد معظم مخيمات النازحين شبه خالية من الشبان القادرين على حمل السلاح لذا تشهد مراكز الإيواء في سوريا بين الحين والآخر وصول جثامين شهداء من أبناء المهجرين الذين يقطنون داخلها.

    أهالي الشهداء من المهجرين
    © Sputnik. Morad Saeed
    أهالي الشهداء من المهجرين

    وقال أبو محمد وهو والد الشهيد محمد صباهي، لمراسل "سبوتنيك"، إن عائلته قدمت أكثر من أربعة شهداء منذ انطلاق الأحداث الأمنية في البلاد وكان آخرهم الشهيد محمد، وهو ابنه الأكبر الذي التحق بصفوف الجيش السوري بعد نزوح العائلة بأيام نحو اللاذقية. وقد اتخذ قرار الدفاع عن بلده نتيجة المعاناة التي تصيب المدنيين كل يوم من جراء الأعمال الإرهابية لـ"جبهة النصرة" الإرهابية وعمليات القتل التي تودي بحياة الكثير من الأبرياء.

    وأضاف أبو محمد إن الشعب السوري لم يبخل يوماً في الدفاع عن وطنه ضد أي عدوان، وهو قدم آلاف الشهداء منذ عشرات السنين، وها هو الآن يقدم خيرة أبنائه لكي يتخلص من الإرهابيين الذين يعيثون فساداً وموتاً ويسعون لتغيير الحياة الكريمة التي اعتاد السوريون على عيشها وذلك تحت "عباءة الدين" الذي هو منهم براء.

    يُذكر أن معظم أبناء مدينة حلب ممن كانوا يقطنون داخل مخيمات اللجوء عادوا بعد أن تمكن الجيش السوري من تخليص المدينة من المسلحين فيما لا يزال بعض سكان مدينتي الرقة وإدلب ينتظرون المصير ذاته.

    انظر أيضا:

    بيلاروسيا توجه دعوة لأبناء الشهداء في سوريا
    بالصورة...مفتي سوريا يقبل أيادي الشهداء الأحياء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب في سوريا, شهداء, استشهاد, الجيش العربي السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik