06:36 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا (64)
    0 11
    تابعنا عبر

    صرح أمين سر مجلس الشعب السوري، الدكتور خالد العبود لـ"سبوتنيك"، "أن أطراف العدوان على سوريا، لن تلتزم بالاتفاق الروسي السوري حول إنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سوريا، وأنها ستحاول أن تستثمر من جديد في الفوضى".

    وأضاف العبود، خلال حواره في حلقة الجمعة، من برنامج "بوضوح"، المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، "لهذا جاء حديث الرئيس الأسد- الأخير- مشيرا فيه إلى الحيثيات والعناوين والمبادئ الخاصة بهذه الاتفاقية التي تصنف على أنها جيدة، ولكن يبقى التطبيق والتنفيذ الذي لن يلتزم به الطرف الآخر، فكل الاتفاقات السابقة المندرجة تحت هذا السياق، كان وراء فشلها الأطراف المستثمرة لأدوات الفوضى ودول العدوان".

    وأوضح العبود "الطرف السوري وحلفاؤه، يحاولون جاهدين، إطفاء الحريق الحاصل في سوريا، وتفويت الفرصة على الأطراف التي استثمرت في أدوات الفوضى".

    وبيّن العبود، أن الخلل الحاصل الآن، يكمن في فشل تطبيق المبادرات من هذا النوع سابقا، نظرا لرفض الطرف الآخر المتمثل في دول العدوان لمثل تلك المبادرات، ثم العودة من جديد للموافقة عليها، ومرجعية ذلك هي استثمارها لأدوات الفوضى حتى هذه اللحظة".

    وحول الشروط التي ستضعها دمشق للقبول ببعثات الدول المراقبة في مناطق تخفيف التوتر، قال أمين سر مجلس الشعب السوري، "القيادة السورية تصر على أن هناك جهات إقليمية ودولية وقفت مع السوريين، مع جهة إيقاف سيل دمائهم خلال العدوان الأخير، وبالتالي فالقيادة السورية ستصر على تلك القوى الفاصلة التي كانت إلى جانبها، وهو موقف ذو حساسية، تعامل فيه الطرف الروسي بحرفية، حين ترك الأمر لموافقة الطرف السوري على اختيار الدول التي يسمح ببعثاتها بدخول المناطق التي يحددها الاتفاق، حيث أنها مسألة متعلقة بالسيادة السورية".

    الموضوع:
    مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا (64)

    انظر أيضا:

    سوريا: ظهور أحدث طائرة تجسس في عرض عسكري
    السفير الروسي في لبنان: متمسكون بوحدة سوريا ولن نقبل بتقسيمها
    امرأه من سوريا...سأعيش رغم الإرهاب من أجل أحفادي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook