23:42 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    982
    تابعنا عبر

    قال مصدر في وزارة الطيران المدني المصرية، إن القاهرة تخطط لدعوة الخبراء الروس لزيارة مصر والاطلاع على الاجراءات الأمنية التي تمت في كافة المطارات.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال المصدر لوكالة سبوتنيك، اليوم السبت 13 مايو/ آيار: "سوف يتم بحث توقيت دعوة الوفد الروسي الاطلاع على الاجراءات التي تمت في كافة المطارات"، موضحاً "كانت هناك مطالب من لجان المتابعة والتفتيش الروسية التي زارت مصر تتعلق بالتأمين ويجرى استكمال تلك الاجراءات ولم يتبق سوى استكمال اختيار وتدريب الكوادر في مبنى الركاب رقم ٢ بالقاهرة بينما اكتملت الاجراءات في شرم الشيخ والغردقة".

    وقال المصدر، إن روسيا اقترحت وجود وفد أمني بصفة مستمرة في المطارات المصرية التي تستقبل الطيران الروسي لكن الاقتراح لم يلق قبول الطرف المصري، موضحاً: "خلال المشاورات حول اتفاق سلامة الطيران بين البلدين اقترحت روسيا وجود وفد أمني بصفة مستمرة في المطارات المصرية التي تستقبل الطيران الروسي لكن الاقتراح لم يلق قبولاً، خاصة أنّ مصر تقوم بتنفيذ كافة الاجراءات الأمنية داخل المطارات ومن وقت دخولها المجال الجوي المصري حتى إقلاعها في رحلة العودة".

    وأضاف المصدر "مسألة وجود عناصر أمن من دولة أجنبية وبصفة دائمة في المطارات يمس سيادة الدولة واعتقد أنّ هذا أمر لن يقبله أي مواطن مصري. ويمكن البحث عن بدائل أخرى تحقق المنفعة والأهداف المرجوة وهو تأمين الركاب والطيران"، لافتاً "أن باب المشاورات ما زال مفتوحا ولم يغلق وهناك رغبة في عودة حركة الطيران بين البلدين والمساهمة في تنمية علاقات التعاون الثنائي في كافة المجالات".

    انظر أيضا:

    بيسكوف يؤكد استلام موسكو "معلومات معينة" من لندن حول تحطم الطائرة الروسية في مصر
    الطوارئ الروسية: تحديد هوية 4 جثث من ركاب الطائرة المنكوبة في مصر
    تحطم الطائرة الروسية في مصر
    خبراء هولنديون يتوجهون إلى مصر للمساعدة بالتحقيق في كارثة الطائرة الروسية
    الكلمات الدلالية:
    مطارات, الطائرة الروسية المنكوبة, أخبار روسيا, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار مصر, تأمين المطارات, طائرة, وزارة الطيران المدني المصرية, الحكومة الروسية, الحكومة المصرية, شرم الشيخ, الغردقة, القاهرة, مصر, موسكو, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook