02:34 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    على خلفية تنامي القلق من زيادة الوجود الأمريكي في شمال شرق سوريا، غيرت إيران مسار الممر البري الذي تستخدمه للوصول إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط.

    وتم نقل الممر الجديد لمسافة نحو 140 ميلا جنوبا بالمقارنة مع المسار القديم، لتجنب الاقتراب من مواقع القوات الأمريكية التي حشدتها واشنطن في شمال شرق سوريا لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك وفقاً لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

    وحسب الصحيفة، يخطط الإيرانيون لاستخدام بلدة الميادين بريف دير الزور، التي مازال "داعش" الإرهابي يحتلها، كمركز لعمليات الترانزيت في شرق سوريا، وستتجنب الشمال الشرقي للمناطق التي يسكنها الأكراد.

    وبحسب "الغارديان"، جاءت هذه التغيرات بأمر من قائد "فيلق القدس" الجنرال قاسم سليماني وأمين عام "منظمة بدر" والقيادي في "الحشد الشعبي" هادي العامري، لافتة في هذا الخصوص إلى أن القوات التابعة للعامري تقترب حالياً من بلدة البعاج العراقية، التي ستصبح  حلقة وصل رئيسية في الطريق الإيراني المخطط له.

    وتابعت الصحيفة أن تعزيز الوجود العسكري الأمريكي في شمال شرق سوريا، آثار قلق المسؤولين في بغداد وطهران، مؤكدة، نقلا عن مسؤولين عراقيين، أن المسار الجديد سيمر من دير الزور إلى السخنة في ريف حمص، ومنها إلى تدمر، ومن ثم إلى دمشق والحدود اللبنانية. ومن هذه النقطة، يفتتح الطريق إلى اللاذقية والبحر الأبيض المتوسط، وهو أمر يضمن لإيران طريق إمداد بديلا لمياه الخليج التي تخضع للرقابة المشددة.

    انظر أيضا:

    "ثلاثية برلمانية" دائمة "روسيا - سوريا - إيران" مرتقبة
    إيران ترد بقوة على إسرائيل بعد هجومها على سوريا
    إيران تأمل بالمشاركة في المؤتمر الأوروبي حول سوريا
    إيران تنشئ ميناء نفطيا في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الحدود اللبنانية السورية, القوات الأمريكية في سوريا, داعش الإرهابي, أخبار العالم, أخبار سوريا, الأزمة السورية, الحكومة الإيرانية, الحكومة الأمريكية, الحكومة السورية, الحكومة العراقية, الحشد الشعبي, دير الزور, العالم العربي, أمريكا, إيران, العالم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook