14:33 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    نفى عبد المنعم العسيل، رئيس رابطة الصحفيين في دارفور، ما تردد عن حدوث انشقاقات وخلافات بين قادة سلاح الدعم السريع وقادة الجيش.

    وقال العسيل، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 22 مايو/ أيار، إن تلك الأنباء عارية عن الصحة وجاءت للتغطية على الفشل الذي منيت به التنظيمات المسلحة التي أرادت زعزعة الاستقرارالذي يعيش فيه الإقليم منذ عدة سنوات.

    وتابع العسيل، أن تنظيمات مسلحة تابعة للإقليم كانت قد استوطنت أراضي جنوب السودان، ووجدت هناك الأرض الخصبة نتيجة الحرب الداخلية في الجنوب، وعدم سيطرة القوات الأمنية هناك على الحدود المتاخمة لإقليم دارفور، وقد أرادت تلك التنظيمات المسلحة "القفز للأمام"، لكنها لم تنجح نتيجة اختيارها لتوقيتات غير مناسبة.

    وأضاف العسيل، أن الجيش الحكومي وقوات التدخل السريع كبدت التنظيمات التي جاءت من جنوب السودان ومن ليبيا خسائر فادحة، وأجبرتها على الفرار، وكانت نتيجة تلك المعارك عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات المسلحة والتدخل السريع.

    يذكر أن أخبار وردت من دارفور، تحدثت عن حالة من الفوضى والغضب تعيشها قوات الدعم السريع  بعد معارك طاحنة مع قوات حركة مسلحة في الإقليم في أربع معارك هي الأشرس منذ سنوات  بشمال وشرق دارفور. وبحسب مصدر طبي  في مستشفيات  مدينتي نيالا والفاشر أكد وصول عدد كبير من الجثث والجرحي على ظهر ناقلات الجنود.

    وأشارت الأنباء إلى أن مستشفى "نيالا" العسكري شهد توترا، بين بعض قادة الجيش السوداني وقادة قوات الدعم، بعد طلبهم نقل الجرحى إلى الخرطوم للعلاج، وتجمهر المئات من عناصر تلك القوات، وعلى إثر ذلك قام أحد قادة الدعم السريع  بالتراشق بالألفاظ النابية مع أحد قادة استخبارات الجيش النظامي متهما إياه بالتواطؤ مع المتمردين بتقديم معلومات ضعيفة بخصوص عدة وعتاد العدو، كما هدد أحد قادة الدعم السريع في "الضعين" بسحب قواته من كافة الميادين، والانشقاق عن قوات الدعم السريع  والتبعية لأي جهة نظامية، مؤكداً أنه لم يخسر هذا العدد من الجنود في أي من المعارك طوال فترة قتاله منذ عام 2006، كتلك التي خسرهم معارك غرب مدينة الضعين خلال اليومين الماضيين.

    ومع اتساع رقعة التوتر تحرك قائد قوات الدعم السريع، الفريق حميدتي بمروحية خاصة من مدينة الفاشر التي كان يتواجد فيها، إلى مدينة الضعين لتهدئة قادته الميدانيين، حسب ما تم تداوله.

    انظر أيضا:

    هجوم مسلح على بلدة في وسط دارفور ومتمردون يتهمون الخرطوم
    برلمان أوروبا يطالب بتحقيق دولي حول استخدام الكيماوي في دارفور
    العفو الدولية: السودان يستخدم الكيماوي ضد المدنيين في دارفور
    سكان دارفور يؤيدون استمرار نظام الولايات
    السودان يرحب بقرار جنوب أفريقيا سحب قواتها من دارفور
    بدء استفتاء إقليم دارفور لاختيار نظامه الإداري
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الجيش السوداني, العالم العربي, دارفور, العالم, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook