11:35 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمسكه أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

    وأضاف عباس، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظير الأمريكي ترامب، اليوم الثلاثاء 23 مايو/أيار: "الصراع ليس بين الأديان ونحرص على فتح باب الحوار مع الإسرائليين".

    وتابع عباس: "الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة تتطلع إلى تحقيق السلام وزيارة ترامب تجدد الأمل في التوصل إلى اتفاق سلام شامل".

    وطالب الرئيس الفلسطيني الحكومة الإسرائيلية بالاستجابة لمطالب الأسرى، مؤكداً أن الأساس لأي حل للقضية الفلسطينية هو مبادرة السلام العربية. وقال: "الصراع مع إسرائيل ليس دينيا ومشكلتنا مع الاحتلال والاستيطان".

    من جهته، قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إنه يريد العمل بنوايا صادقة لتحقيق السلام، وقال "أتطلع إلى العمل مع الرئيس عباس لدعم الاقتصاد الفلسطيني وأنوي بذل قصارى جهدي لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

    وقال ترامب "لن نقف لحظة إضافية أمام عمليات ذبح الأبرياء"، وأن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين حجر الزاوية للسلام بالمنطقة، وأخبرت قادة العرب والمسلمين بأننا سنعمل معا لمحاربة الإرهاب، ونريد أن نعمل بنوايا صادقة لتحقيق السلام.

    انظر أيضا:

    بعد لقاء عباس- ترامب: ماذا الذي ينتظر الوحدة الوطنية الفلسطينية؟
    ترامب استقبل عباس كأنه زعيم إسرائيلي
    ترامب يستقبل محمود عباس مطلع الشهر المقبل
    عباس إلى أمريكا للقاء ترامب ...وحماس: مضيعة للوقت
    الكلمات الدلالية:
    محمود عباس, الأسرى الفلسطنيين, أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, أخبار العالم, حل الدولتين, الصراع العربي الإسرائيلي, عملية السلام, القضية الفلسطينية, الحكومة الأمريكية, الحكومة الإسرائيلية, الحكومة الفلسطينية, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, بيت لحم, تل أبيب, أمريكا, الضفة الغربية, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook