02:51 23 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    حي الوعر في سوريا

    بالفيديو...حي الوعر يعود للحياة ويطوي آخر فصول الموت

    © Sputnik . nezar mihoub
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    غاب الموت والإرهاب عن حي "الوعر" الحمصي بعد سنوات من الحرب القاسية والتي خطفت معها كل ما هو جميل، إجرام السنوات الأربع الماضية التي طالت المدنيين العزل وسكان الأحياء المجاورة للوعر ذهب إلى غير رجعة، فالحي الذي يعد آخر معاقل المسلحين في مدينة حمص بات اليوم مكانا للحياة الكريمة.

    وشهدت الأيام القليلة الفائتة خروج آخر دفعة من مسلحي حي الوعر ليصبح بعد ذلك آمناُ وخالياُ من السلاح ‏والمسلحين، ولتصبح عودة الحياة للحي رهينة الدولة السورية عبر إرسالها الورشات الخدمية وتفعيل المؤسسات والمنشأة العامة والخاصة التي تعرضت للتخريب المتعمد من قبل الإرهابيين.

    وفي تصريح لوكالة "سبوتنيك"، أكد مدير الخدمات الفنية في حمص، أمين العيس، تحرك معظم مؤسسات الدولة الخدمية من خلال إرسال ‏ورشات الصيانة بمختلف اختصاصاتها، فهي باشرت منذ عدة أيام العمل في محيط حي الوعر عبر صيانة الطرق ‏وإزالة الأنقاض والسواتر الترابية، إضافة لإعادة تأهيل سريعة للطرق الرئيسية غير السالكة، فيما جهزت لجان مشتركة من كافة المؤسسات تقارير دقيقة عن مستلزمات الحي الخدمية.‏

    وأضاف أن فرق الصيانة الطرقية عبدت ما يقارب 10كم من طرقات الشوارع ‏الرئيسية، وهي تعمل في الوقت الحالي على فك الحصار الذي تشكله الأتربة والمخلفات المختلفة عن الطرق المهمة داخل الحي والتي تربطه بالمناطق المجاورة. ‏

    وتعتبر الأضرار التي لحقت بالقطاع الكهربائي في الحي الأكبر، وقدرت بما يقارب 4 مليارات منها وجود 30 مركز تحويل مهدمة بشكل كامل و40 ‏مركزا آخر متضررة بشكل كامل لناحية تجهيزاته الكهربائية، فيما لم يغب التخريب عن القطاع الهاتفي والذي يعاني هو الآخر من أضرار كبيرة لم يتم إحصائها بشكل دقيق، حيث  يضم مقسم حي الوعر نحو 25 ألف ‏مشترك.

    يذكر أن الأفران المتواجدة داخل حي الوعر قدمت منذ اليوم الأول لعودة المدنيين مادة الخبز، مما يجعل تسارع وتيرة عودة الحياة أفضل.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يسيطر على مناطق في ريف حمص وتدمر
    ضربة التحالف على التنف لم تكن موجهة إلى الجيش السوري
    الجيش السوري يحبط هجوما لـ "داعش" على قرى بريف حماة الشرقي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik