20:07 25 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    حرب الخليج عام 1990

    "المصلحة الخفية" سبب إبعاد إيران عن الدول الخليجية

    © AP Photo / Bob Daugherty
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    150

    كشف المحلل السياسي الإيراني، حسن هانيزادى، لوكالة "سبوتنيك"، أن الخاسر الأكبر من التقارب الإيراني- القطري هي المملكة العربية السعودية.

    وجاء رد هانيزادى تعليقا على تصريحات الأمير القطري "المفبركة" الذي تطرق إلى إيران في حديثه عن أنها دولة قوية وتعد ضمانة للاستقرار في المنطقة، كما أنها دولة لها ثقل وازن ليس في المنطقة فحسب، بل في العالم الإسلامي.

    وأشار هانيزادى إلى أن ردة الفعل الخليجية وخصوصا من السعودية والإمارات على خلفية التصريحات "المفبركة"، جاءت ضعيفة وهزيلة وغير مسؤولة، معتبرا أن أي تصريحات مماثلة تجبر السعودية حجب قنوات ووسائل إعلامية عدة فقط لذكرها إيران وحقيقة وجودها في المنطقة.

    وأضاف هانيزادى "منذ نشوء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حاولت دولتنا التقرب من دول الخليج عام 1981، وبناء علاقات جيدة وبناءة مع هذه الدول، لكن الحرب العراقية- الإيرانية أوقفت كل شيء، واستطاعت السعودية من خلال دعمها لصدام حسين من تمديد أمد الحرب وتحريض العرب والدول الخليجية على إيران، ودفعت السعودية أموالا طائلة للوصول إلى أهدافها".

    واعتبر المحلل السياسي الإيراني أن الهدف الأسمى للسعودية هو إبقاء دول الخليج تحت سلطتها وتحريض العرب على إيران، فالرياض ليست بحاجة إلى دولة أخرى قوية في المنطقة قد تسبب بفقدانهم السيطرة على الخليج ودوله، لذلك مصلحة السعودية الأساسية إبقاء نفوذها على دول الخليج بعيدا عن إيران.

    انظر أيضا:

    إيران...الادعاءات الأمريكية عن المواجهة في الخليج اعتمدت على "تقارير كاذبة أو دوافع خفية"
    إيران والغرب ودول الخليج وملفات الشرق الأوسط الساخنة
    إيران لا تستبعد مواجهة مع أمريكا في الخليج
    إيران...نراقب التحركات الأمريكية في الخليج على مدار الساعة
    البحرين: الخليج لن يتهاون في التعامل مع إيران
    إيران تختبر صواريخ قصيرة المدى في الخليج
    الكلمات الدلالية:
    البحرين, الكويت, قطر, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik