06:07 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت الرئاسة الفلسطينية إن التصريحات الصادرة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول السيطرة الأمنية الإسرائيلية الدائمة في حال الوصول إلى اتفاق سلام، "هي بمثابة رسالة لإدارة ترامب، وللمجتمع الدولي بأسره، مفادها بأن إسرائيل غير مستعدة لتحقيق السلام القائم على مبادئ العدل والشرعية الدولية".

    وأكدت الرئاسة على لسان الناطق باسمها نبيل أبو ردينة، اليوم الثلاثاء، أن "هذه التصريحات مرفوضة، وتعمل على خلق مناخ يساهم في تعقيد الأمور، ولا يساعد إطلاقاً في إنجاح الجهود المبذولة، لإيجاد حل يؤدي إلى تحقيق الأمن، والاستقرار في المنطقة والعالم".

    ونوّه أبو ردينة إلى أن لقاءات الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب كانت جدية، وواضحة، ومهدت لخلق فرصة نادرة لتحقيق السلام، مشيراً إلى أن "إسرائيل تحاول إضاعة هذه الفرصة، من خلال بث مثل هذه التصريحات الرافضة لأسس العملية السياسية".

    وأضاف، "الجانب الإسرائيلي ومن خلال إطلاقه لهذه التصريحات المتكررة يحاول عرقلة كل الجهود العربية والدولية، وخاصة الأميركية الهادفة لتهيئة الأجواء لإطلاق عملية سياسية جادة، الأمر الذي سيؤجج الصراع في المنطقة، وسيدفع بالأمور إلى مزيد من التفكك، في ظل نظام إقليمي، وعالمي متصدع، مما سيترك آثاره على المشهد السياسي لسنوات طويلة، وصعبة".

    يشار إلى أن نتنياهو قال في خطاب له، أمس الاثنين، "إننا نسعى إلى السلام مع جيراننا، إلى السلام الحقيقي، الذي سيكون صارماً على مدى حياة الأجيال القادمة، ولهذا السبب، مهما ستكون صيغة التسوية، أو من دونها، على الإطلاق سنحتفظ بالسيطرة العسكرية على جميع الأراضي الواقعة في الضفة الغربية".

    انظر أيضا:

    أبو ردينة: لا يمكن السكوت على تصريحات نتنياهو وهناك تحركات لملاحقته في مجلس الأمن
    أبو ردينة: إسرائيل تدفع القيادة الفلسطينية لاتخاذ إجراءات مهمة
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, إسرائيل, بنيامين نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook