16:16 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    نفى وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، دعم بلاده لجماعة الإخوان الإرهابية، مشيراً إلى تقارير عديدة أصدرتها وكالات رسمية في الولايات المتحدة أشادت وأثنت على دور قطر في مكافحة تمويل الإرهاب.

    وقال محمد بن عبدالرحمن، في مقابلة مع تلفزيون "بي بي سي" البريطاني: "ليس لنا علاقة مع الإخوان، وإن كنا مخطئين سنتراجع". وأوضح أن الإجراءات التي تم اتخاذها ضد بلاده كانت صادمة، مؤكداً أن "ما حدث هو عقاب جماعي من قبل ثلاث دول في هذه المنطقة حاولت أن تفرض الحصار على قطر وعلى شعبها".

    وتساءل الوزير القطري في المقابلة، عن الأسباب التي جعلت هذه البلدان تفكر في أن قطر تقف إلى جانب إيران، وقال في هذا الصدد "كلنا نريد علاقات إيجابية مع إيران ولا نريد تصعيداً ضد أي طرف، بل نريد أن نحل جميع نزاعاتنا من خلال الحوار وفق المبادئ التي أقرها قادة مجلس التعاون الخليجي".

    وقال وزير الخارجية القطري إن قطر ليست دولة عظمى، لافتاً إلى أن قطر منفتحة على الوساطة لحل الأزمة التي شهدت قيام مجموعة من الدول المجاورة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة. وأضاف أنه ما يتم تداوله حول دعم الدوحة للمعارضة السعودية أو الحركات الطائفية في القطيف هي معلومات خاطئة، منوهاً إلى أن التعاون بين أجهزة الأمن والاستخبارات في قطر والسعودية يخدم غرض الأمن القومي السعودي.

    الجدير بالذكر، أن مصر والسعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى اليمن وليبيا وموريشيوس وجزر المالديف وموريتانيا قررت قطع العلاقات الدبلوماسية وطرق المواصلات مع قطر بعد اتهامها بدعم الإرهاب.

     

    انظر أيضا:

    الإمارات...السجن وغرامة 500 ألف درهم لمن يتعاطف مع قطر
    مصر ترفض فتح قاعة كبار الزوار لسفير قطر
    لماذا وقف ترامب وراء قرار مقاطعة قطر رغم نصيحة البنتاغون والخارجية
    بوتين لأمير قطر: لا بد من تسوية الأزمات عبر الحوار
    الكلمات الدلالية:
    قطع العلاقات مع قطر, أزمة قطر ودول الخليج, تصريحات, دعم الإرهاب, أخبار دول الخليج, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الحكومة البحرينية, الحكومة الإماراتية, الحكومة القطرية, الحكومة السعودية, الحكومة المصرية, مجلس التعاون الخليجي, وزير الخارجية القطري, البحرين, قطر, الإمارات, إيران, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook