02:46 24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 262
    تابعنا عبر

    اعتبر الكاتب سيغورد نيوباور أن الدوحة وجدت نفسها مهمّشة بعد الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي، ودعمها لحركة "حماس" وعدد من المجموعات السورية الإسلامية التي فشلت في تحويل المكاسب الميدانية التي حققتها في مواجهة الرئيس السوري بشار الأسد، إلى مكاسب استراتيجية.

    وأشار الكاتب نيوباور في مقالته على موقع "المونيتور" إلى توقيت الأزمة بين قطر والدول الخليجية، محذّراً من تداعيات جيوسياسية بعيدة المدى نتيجة للانقسام الحاصل بين قطر وشركائها في مجلس التعاون الخليجي، وذلك بعد الخطاب التاريخي الذي أدلى به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام القمة الأمريكية الإسلامية في الرياض، حيث أكد خلالها وقوف بلاده إلى جانب حلفائها العرب في وجه إيران.

    ولفت الكاتب إلى أنّ الأمير تميم بن حمد آل ثاني اتخذ خطوات ملموسة لخفض دعم المجموعات الإسلامية الإقليمية وذلك بعد تسلمه الحكم من والده، متسائلاً عن أسباب عودة المعارك والخلافات القديمة إلى الواجهة.

    وفي معرض تساؤله، انطلق نيوباور من عدة احتمالات للردّ على هذا التساؤل، ومن حقيقة تعرّض وكالة الأنباء القطرية الرسمية للقرصنة، معتبراً أن إيران نجحت في إحداث شق بين دول مجلس التعاون الخليجي بعد خطاب ترامب، إذا كانت تقف فعلاً وراء القرصنة. على حد تعبير الكاتب.

    ولكن في هذا الإطار، استبعد الكاتب استمرار دول مجلس التعاون الخليجي التصعيد مع قطر، لافتاً إلى أن أزمة الدوحة التي تتطوّر باتت الأهم في الخليج العربي منذ حرب الخليج في عام 1990.

    وحول الاحتمال الثاني، رأى الكاتب أنّه يتمثّل بوقوف السعودية أو الإمارات وراء القرصنة بسبب خلافاتهما القديمة مع قطر لدعمها عدداً من الحركات خلال الربيع العربي في عام 2011، مفترضاً انتقام الدوحة منهما عبر قرصنة بريد السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة.

    وفي هذا الصدد، تطرّق نيوباور إلى نقل القاعدة العسكرية الأمريكية من قطر إلى الإمارات، لافتاً إلى أنّ هذا الاقتراح الذي صدر عن عدد من الخبراء الأمريكيين دفع القطريين إلى الاعتقاد بأنّ أبوظبي تقود هجوماً ضد بلدهم في واشنطن، محذّراً من تداعياته المدمّرة.

    وفي احتمال ثالث، رأى الكاتب نيوباور أنه يتمثّل بكون تصريحات الأمير تميم التي نفتها وكالة الأنباء القطرية بحجة قرصنتها صحيحة، مفترضاً عدم قدرة السعودية والإمارات على تحمّل سياسة الدوحة الخارجية في ظل الفوضى الإقليمية.

    كما استبعد نيوباور حلّ الأزمة القطرية قريباً نظراً إلى شراسة التصعيد الديبلوماسي واحتمال اتخاذ إجراءات اقتصادية لمعاقبة الدوحة، متخوّفاً من تأثير البعد الإلكتروني على أزمة دول مجلس التعاون الخليجي.

    انظر أيضا:

    إدارة ترامب تصر على رحيل الأسد مع البقاء على مرحلة انتقالية
    الأسد يكشف توقيت القضاء على "داعش" التي تنسق هجماتها مع أمريكا
    سر بقاء الأسد في السلطة ورحيل كل من طالبه بالتنحي
    بوتين: نحن واثقون أن الأسد لم يستخدم السلاح الكيميائي هذه معلومات كاذبة واستفزاز
    الكلمات الدلالية:
    بشار الأسد, تميم بن حمد آل ثاني, أخبار الخليج, سوريا, قطر, الأزمة الخليجية, عزل قطر, قطر, الخليج العربي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik