21:35 17 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    الجيش السوري

    الجيش السوري يبحث عن "داعش" في الصحراء ويسيطر على مواقع نفطية

    © Sputnik. Morad Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40

    لا تتوقف العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش السوري قرب تدمر ومنها نحو العمق، لا استراحة ولا توقف عن الزحف الصحراوي، فالأهداف التي أراد الجيش السوري بلوغها تتساقط بسرعة.

    استغلال الظروف الدولية والرغبة المتنامية لدى بعض الأطراف لمحاربة التنظيم أمور لا تحتمل البطء الميداني، مما عكس حجم الإنجازات الأخيرة التي ساعدت في إضعاف "داعش"، وسحب موارده المالية وخاصة النفطية منها.

    واستمرت وحدات الجيش السوري بمساندة القوات الحليفة في تحقيق مزيد من المكاسب على الأرض، حيث شهد المحور الشرقي من تدمر استرجاع مناطق ومواقع غاية في الأهمية من بينها حقول أراك والمحطة الرابعة والهيل التي تعتبر البوابة المتقدمة لمدينة "السخنة" آخر معاقل تنظيم "داعش" في ريف حمص الشرقي، والتي تعج بنخبة المقاتلين المدافعين عن بقاء التنظيم في المنطقة الصحراوية.

    وساهمت التغطية النارية الجوية الروسية في مساعدة وحدات المشاة السورية على استعادة حقول (أراك والهيل والمحطة الثالثة) عبر ملازمة القوات البرية في تقدمها ومساعدتها في تدمير الأهداف المتحركة والمتاريس المحصنة، والتي انتشر معظمها في التلال الجبلية المطلة على تلك الحقول، حيث أدى سقوطها إلى الإشراف الناري والميداني على مواقع "داعش" وقطع طرق إمداده.

    وتعد مدينة السخنة المؤدية إلى"ديرالزور" العقدة الأبرز التي يعمل الجيش السوري على إسقاطها، فهي تربط الجغرافيا السورية ببعضها بعضا، وتحديداً المناطق الشرقية منها، كما تسهل إنجاز أبرز مهام معركة الفجر الكبرى المتمثلة في فك الحصار عن مدينة دير الزور.

    Facebook

    اشترك في حسابنا على فيسبوك لمتابعة أهم الأحداث العالمية والإقليمية.

    انظر أيضا:

    تكبيد إرهابيي "داعش" خسائر بالعتاد والأفراد في دير الزور وريفها
    طيران "التحالف الأمريكي" يقتل ثلاثة مدنيين في غارة بريف دير الزور
    20 طنا من المساعدات الإنسانية الروسية إلى دير الزور
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik